المكتب الإقليمي للصحة يحتج داخل مستشفى الفارابي

عبد العزيز داودي
استجابة لنداء المكتب الاقليمي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل وتزامنا مع إضراب تفنيي وممرضي المستشفيات العمومية بالمغرب ليومي 19 و20 نوفمبر، نظم اليوم الخميس  العشرات من التقنيين والممرضين والإداريين بمستشفى الفارابي وقفة احتجاجية حاشدة تخللتها شعارات مدينة للتدخل الامني في حق شغيلة القطاع الصحي اثناء تنظيمهم لوقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الصحة وما صاحب هذا التدخل من تنكيل وإهانة للاطقم الطبية والتمريضية وصف حد صفع احد رجال السلطة لممرضين وذلك بالرغم من المجهودات الجبارة التي يبذلونها لإنقاذ المرضى والمصابين بفيروس كورونا .

وفي كلمته الختامية ذكر عبدالقادر حلوط الكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة بالاهمال الفظييع الذي يطال شغيلة القطاع الصحة وبعجز الوزارة عن تقديم احصائيات رسمية لعدد المصابين بفيروس كورونا من الاطباء والممرضين والإداريين والتقنيين والمهندسين وعن كون وزارة الصحة وعبر مندوبيتها الجهوية تخلت عنهم اثناء اصابتهم ولم تتكفل بمعالجتهم بل لم تكلف نفسها حتى السؤال عن احوالهم الصحية ناهيك عن عدم تمكنهم كباقي المواطنين من الأدوية وهو ما يزيد من تعريض حياتهم وحياة المواطنين للخطر جراء هذا النقص الفظيع للادوية الذي طالما اشتكى منه المواطنون بشكل عام دون ان تتحرك لا السلطات الصحية ولا المحلية لمعالجة هذا المشكل رغم انه يتعلق بالحفاظ على ارواح المواطنين بالدرجة الأولى .

وتأسيسا على ذلك أكد الكاتب العام في كلمته ان شغيلة القطاع الصحي لن تتهاون في الدفاع عن المنتسبين لها مهما كلفها ذلك من ثمن وان مسؤولية توفير ظروف العمل صحية للعاملين في القطاع لا تقبل التأخير ولا التسويف.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة