نعوش في استقبال المرضى بمدخل مستشفى الفارابي بوجدة

عبد العزيز داودي
غريب امر مسؤولي مستشفى الفارابي فبعد تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية لما يشهده المستشفى من فوضى عارمة ناجمة عن نقص حاد في الأدوية المخصصة للمصابين بكورونا وفي الضعف الفظيع في تشخيص الحالات والتأخر في النتائج وفي احتلال الجهة الشرقية الريادة في نسبة الفتك وطنيا والأخيرة في نسبة تعافي المرضى، ها هي تتحرك بالسرعة المطلوبة لتستقبل المرضى بالنعوش وكأنها تقول لهم هذا هو مصيركم المحتوم مع العلم ان العامل النفسي يلعب دورا كبيرا في الرفع من معنويات المصابين ويعجل بشفائهم، وبالتالي فإن إدارة المستشفى كان عليها ان تضع في حسبانها هذا المعطى وتضع النعوش في أماكنها الطبيعية  وليس عند مدخل المستشفى خصوصا وان اعدادا كبيرة تزور المستشفى صباح مساء حتى اصبحت الاطقم الطبية والتمريضية ورغم المجهودات الجبارة التي تبذلها عاجزة عن تلبية حاجيات المرضى والمصابين بكورونا ، بل ان هذه الاطقم الطبية والتمريضية والإدارية وعاملات النظافة كلهم نالوا نصيبهم  من فيروس كورونا بالنظر للامكانيات المحدودة للمستشفى ولعدم قدرة الإدارة على حماية مستخدميها وموظيفها.
فليس بالنعوش يحل المشكل وانما بالعمل على تزويد المستشفى بكل مستلزمات العلاج.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة