إنجاز تاريخي لنهضة بركان والتتويج القاري مفخرة حقيقية

الإنتصار التاريخي الذي حققه نادي نهضة بركان بنهائي الكأس الإفريقية ضد فريق بيراميدز المصري  أمس الأحد بالمركب الرياضي مولاي عبد الله انتصار  للاحترافية والعمل الدؤوب بإدارة تقنية جادة وبدعم جماهيري قل نظيره.
نهضة بركان الفريق الفتي الذي رسمت إدارته خارطة طريق منذ صعودها إلى القسم الاحترافي وتبوؤها لمراتب أهلتها للعب أدوار طلائعية أفريقيا، كانت تعي جيدا أن بناء فريق كروي ينافس على الألقاب ويضاهي الفرق العتيدة من رجاء بيضاوي ووداد رياضي وجيش ملكي وفتح رباطي، يحتاج الكثير من الصبر والصمود ويحتاج القليل من الكلام واجترار سمفونتية مشروخة.
تستحق نهضة بركان وإدارتها التقنية وكل الفاعلين في محيط بيت النهضة البركانية وعلى رأسهم الرئيس السابق فوزي لقجع كل التقدير والاحترام وتستحق أن نرفع لهم جميعا قبعة الفخر فهم بهذا الإنجاز أبانوا عن إحترافية في الاستثمار الرياضي، وعن علو كعبهم داخل المستطيل الأخضر وهم بذلك أرسلوا رسالة إلى جميع الفرق الإفريقية والعربية، أن بناء فريق ينافس على الألقاب يتطلب روح المسؤولية المشتركة  والعمل الجماعي المنظم وفتح الأبواب في وجه كل الطاقات واستبعاد الأنانية والمصالح الشخصية وتسييس الرياضة لأغراض ما.
نهضة بركان استطاعت خلال السنوات الأخيرة أن تسوق مدينة الليمون،  وفتحت أبوابها نحو الاستثمار المنتج وهي بذلك شرفت جهة الشرق أولا والمغرب ثانيا لاسيما وأن مردود الفرق الأخرى المشاركة في المسابقات المتبقية لم تكن في مستوى التطلعات.
شكرا لفريق الليمون وشكرا لإدارة النادي  ولرئيس الجامعة الملكية المغربية وكل الأطقم التي ساهمت في هذا الإنجاز التاريخي.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة