في بلاد الغرائب والعجائب …تصريح غير مسبوق لوزير جزائري… !!

عمر أبو بكر

في الوقت الذي  كان المتظاهرون يرفعون شعارات الشعب يريد إسقاط النظام، طيلة الحراك الشعبي، اشعل وزير الشباب والرياضة الجزائري، سيدعلي خالدي، موجة غضب عارمة في الجزائر بتصريح اعتُبر خطيرا، قال فيه “اللي ما عجبوش الحال يبدّل البلاد!”، وهي دعوة لمن يختلف معه في الرأي إلى مغادرة الجزائر…لتنقلب الآية بين عشية وضحاها ،وأصبح المسؤولون هم الذين يطالبون برحيل المواطنين و تغيير البلاد في بلاد العصابة.

وجاء هدا التصريح غير المسبوق لوزير الشباب والرياضة ، خلال تنشيطه ليوم تحسيسي في إطار الحملة الدستورية من أجل دعوة المواطنين للتصويت بنعم على الدستور في الفاتح من نوفمبر المقبل، وقال الوزير  بالحرف “قولوا لهم إننا دسترنا بيان أول نوفمبر لأول مرة منذ الاستقلال، واللي ما عجبوش الحال يبدّل البلاد!”.

تصريح الوزير جاء كالنار في الهشيم بعد انتشار الفيديو في شبكات التواصل الاجتماعي ، واستشاط المواطنون غضبا مما سمعوه وطالبوا بتنحيته على الفور..

وحسب مدونون ، فاستفزاز “عصابة السراق ” لا زالت مستمرة ، بعدما جاء تصريح سيد علي خالدي ،يوما واحدا بعد إهانة والي وهران معلمة ، امام تلامذتها ، بسبب عبارة “طاولات من وقت الاستعمار” تلفّظت بها أمامه معبرة عن غبنها في النقص الحاد التي تعاني منه مدرستها و كذا قدم الطاولات…كما سبق  لعمارة بن يوسف -المتهم في قضايا فساد – ان فاه بكلمة لا تقل خطورة عن سابقه حين قال ” يلعن بو اللي مايحبناش” هذا واعتبر المواطنون بان خرجات عصابة السوء بمثابة مس في شرفهم، واهانة لجميع المواطنين…

و يرى مراقبون ان التصريح  غير المسؤول الذي ادلى به وزير الشباب والرياضة وضع الرئيس () والحكومة  معا في حرج كبير، بل وضع حتى مشروع الدستور الجديد في حالة استفتاء مبكر كسبر للآراء قبل الانتخاب عليه…و هذا ما يستنتج من مواقع التواصل الاجتماعي.

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة