الوضعية الوبائية بجهة الشرق تتطلب تدخلا عاجلا لوزارة الصحة قبل فوات الأوان

عبد العزيز داودي

في آخر تحديث لرصد الوضعية الوبائية بجهة الشرق بلغ العدد الإجمالي لمجموع المصابين بفيروس كورونا 8635 مصاب تعافى منها 5066 شخص وهلك بالمقابل 173شخص،  أي ان معدل حالات الشفاء هو في حدود 60% بعيدا عن معدل حالات الشفاء الوطني والذي يتجاوز 80% ، أما بخصوص معدل الفتك فإذا كان وطنيا لا يتجاوز 1,7% من عدد المصابين فإن نسبة الإماتة  في جهة الشرق  تتجاوز 4,7% لتحتل بذلك الجهة  المرتبة الاولى في هشاشة المنظومة الصحية التي زاد من حدتها النقص الحاد في الأدوية وفي ضعف تشخيص الحالات المشتبه اصابتها بالفيروس، ناهيك عن التأخر الكبير في الاعلان عن نتائج التحاليل المخبرية .

كل هذه العوامل من شأنها أن تساهم بشكل كبير في تحول مستشفى الفارابي الى بؤرة وبائية من شأنها تهديد سلامة المرضى والاطقم الطبية والتمريضية خصوصا بعد اعتراف وزير الصحة نفسه بفظاعة الأرقام المسجلة في مدينة وجدة والتي عزا اسبابها الى بؤر عائلية ، مع العلم انه من الناحية المنطقية وبحكم غياب الوحدات الإنتاجية والصناعية والفلاحية تكون الجهة الشرقية في منأى من الإصابات الكبيرة بفيروس كورونا.

المطلوب اذن هو تدخل وزير الصحة وقيامه بزيارة ميدانية لمستشفى الفارابي والمستشفى الجامعي للوقوف على مكامن الخلل قبل استفحال الوضع وخروجه لا قدر الله عن السيطرة لان كل المؤشرات توحي بأن الاسابيع القادمة ستشهد ارتفاعا مهولا في عدد الإصابات بما يعنيه ذلك من عدم قدرة تحمل المستشفيات التكفل بالمرضى وخصوصا الذين يخضعون للإنعاش.

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة