العسكر الجزائري يرتكب جريمة وحشية بعد إقدامه على حرق صحراويين أحياء بتندوف

عبدالقادر كتــرة

في واقعة وحشية وجد خطيرة وصفها  موقع إلكتروني جزائري معارض بجرائم التنظيم الارهابي “داعش”، بعد أن أقدم العسكر الجزائري بعد زوال يوم الاثنين 19 أكتوبر 2020،  على قتل شابين صحراويين، حرقا داخل بئر، حيث كانا الضحيتان ضمن  مجموعة من المنقبين الصحراويين عن الذهب شرق  ما يسمى ب”مخيم الداخلة” بمخيمات الذل والعار.

واستنادا إلى أخبرا واردة من المخيمات والتسجيلات الصوتية التي تم تداولها على تطبيق الواتساب، قامت دورية لمن عناصر من النظام العسكري الجزائري  بمطاردة المنقبين،  الأمر الذي دفع غالبيتهم  إلى الفرار خوفا من بطش ووحشية هؤلاء العسكر.

وفي الوقت الذي تمكن  مرافق الضحيتين الذي كان في أعلى البئر من الهروب، اختبأ الضحيتان  في أحد الآبار…، أقدمت  عناصر النظام العسكري الجزائري، وبدافع الغل وبدون رحمة ولا شفقة ودون أي وازع ديني و لا أخلاقي ولا انساني، ودون انتظار خروجهما من البئر، حسب نفس المصادر، على اشعال النار بغطاء  ورمته داخل البئر ثم سكبت عليه البنزين ليلفظ الشابان أنفاسهما حرقا، بعد أن التهمت ألسنة  النيران جسديهما وخنقت الأدخنة أنفاسهما، وحولتهما إلى ركام من الفحم.

القتيلان من ساكنة  ما يسمى ب”مخيم العيون،” بمخيمات  الصحراويين المحتجزين  بتندوف،  ماتا شهيدا لقمة العيش، ونتيجة رعونة الجيش الجزائري،  الذي لا يعرف شفقة ولا رحمة ولا يعترف بحقوق الانسان ولا بالحق في العيش الكريم ولا بالحرية في التحرك حيث حول تلك المخيمات  المحاصرة إلى أكبر سجن في العالم، عقاب كل من حاول الفرار القتل بشتى الطرق.   

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة