منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية توجه صفعة قوية لنظام العسكر بالجزائر

عبد العزيز داودي
نددت المنظمة الحقوقية الأمريكية الذائعة الصيت هيومن راتش ووتش بالترحيل الممنهج والهمجي الذي يمارسه النظام الجزائري في حق اللاجئين الأفارقة حيث تم ترحيل ما يزيد عن 3000 شخص من 20 جنسية تقريبا نحو الحدود الجزائرية النيجيرية وضمن هؤلاء المرحلين قسرا اطفال وقصر ونساء بعض منهن حوامل في ظروف اقل ما يمكن ان يقال عنها انها تذكر بمسلسل “كونتا كينتي” الشهير الذي بيبين الطريقة التي يتم فيها الاتجار في البشر وتعرض حياة الآلاف من الأفارقة الذين فروا ليجدوا ملاذا آمنا يقيهم شر الحروب العرقية والطائفية وشر النزعات الاقليمية. ثم بعد ذلك يتحول حلمهم الى كابوس يقض مضجعهم . مع العلم ان الجزائر ملزمة باحترام القانون الدولي الانساني الذي يوفر الحماية للاجئين والنازحين وترحيلهم يخضع لمراقبة السلطة القضائية والقضاء وحده هو المحدد لطبيعة الترحيل واخضاعه لمعايير معتمدة دوليا .
وحسب تقارير نفس المنظمة فإن الجزائر ومنذ مطلع السنة الحالية قامت بترحيل ما يزيد عن عشرين الف نازح لينضاف هذا الى السجل الاسود للجزائر في مجال حقوق الانسان ويتوقع ان يطرح هذا الملف على انظار المنظمات الحقوقية الدولية الأوروبية منها والامريكية والمغاربية للبث فيه واصدار التقارير .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة