أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر في ذمة الله وولي عهده نواف الأحمد الصباح أميرا للدولة

عبدالقادر كتــرة

انتقل  إلى رحمة الله أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح،  صباح يوم الثلاثاء 29 شتنبر 2020، عن عمر ناهز (91 عاما)، وفق ما أفاد الديوان الأميري.

الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح في “16 يونيو 1929 ” وهو أمير دولة الكويت الخامس عشر، والخامس بعد الاستقلال من المملكة المتحدة، وهو الابن الرابع لأحمد الجابر الصباح من منيرة العثمان السعيد العيّار.

هو أوّل وزير إعلام، وثاني وزير خارجية في تاريخ الكويت، ترأس وزارة الشؤون الخارجية للكويت طيلة أربعة عقود من الزمن، ويعود له الفضل خلالها في توجيه السياسة الخارجية للدولة والتعامل مع الغزو العراقي للكويت في عام 1990.

وتولى مسند إمارة دولة الكويت في 29 يناير 2006 خلفًا لسعد العبد الله السالم الصباح الذي تنازل عن الحكم بسبب أحواله الصحية، وبعد أن انتقلت السلطات الأميرية إليهِ بصفته رئيس مجلس الوزراء، قام مجلس الوزراء في 24 يناير 2006، بتزكيته أميرًا للبلاد، وقد بايعه أعضاء مجلس الأمة بالإجماع في جلسة خاصة انعقدت في 29 يناير 2006. وهو الأمير الثالث الذي يؤدّي اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة في تاريخ الكويت.

كرَّمته الأمم المتحدة في 9 سبتمبر 2014 بلقب “قائد للعمل الإنساني” وسُمِّيَت الكويتُ ” مركزًا للعمل الإنساني” تقديرًا من المنظمة الدولية للجهود الذي بذلها الأمير وبذلتها الكويت خدمة للإنسانية. لُقِّب بـ”شيخ الدبلوماسيين العرب والعالم” و”عميد الدبلوماسية العربية والكويتية”.

شهدت الكويت في عهده نهضة تنمويّة شملت مختلف المجالات، تنفيذًا لتطلّعاته بتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري عالمي.

وتم تعيين ولي عهده الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح  أميرا لدولة الكويت خلفا للأمير الراحل. والشيخ نواف الأحمد الصباح هو أخ غير شقيق لأمير الكويت، ويبلغ من العمر 83 عاماً.

تعيين دستوري

وفقًا للدستور الكويتي وقانون توارث الإمارة فإن عملية ترشيح ولي العهد يحب أن تخضع لإجراءات قانونية دقيقة تضمن وجود شبه إجماع على هوية ولي العهد الذي سيصبح الأمير القادم خلفًا لنواف الأحمد وفقًا لترتيبات الحكم.

وتذكر المادة الرابعة من الدستور الكويتي: “ويعين ولي العهد خلال سنة على الأكثر من تولية الأمير، ويكون تعيينه بأمر أميري بناء على تزكية الأمير ومبايعة من مجلس الأمة تتم في جلسة خاصة، بموافقة أغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس“.

وفي حال عدم موافقة المجلس على ترشيح الأمير لولي العهد فإن الأمير يرشح مجددًا: “لولاية العهد ثلاثة على الأقل من الذرية المذكورة (ذرية مبارك الكبير) فيبايع المجلس أحدهم وليا للعهد“.

ثلاثة أسماء

تبرز ثلاثة أسماء مرشحة لولاية العهد داخل أروقة الأسرة الحاكمة وبيت الحكم الكويتي ثلاثتهم من فرع (أحمد الجابر)، وهم بالترتيب الشيخ مشعل الأحمد الصباح (أخ الأمير الحاليّ) والشيخ ناصر المحمد الصباح (رئيس الوزراء السابق وابن أخ الأمير الحاليّ) والشيخ ناصر صباح الأحمد (وزير الدفاع السابق وابن الأمير الحاليّ).

ويعد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أبرز مرشح لتولي ولاية العهد، حيث ولد في عام 1940 ولا يعرف أي شيء عن تحصيله الدراسي أو درجته العلمية لكنه عمل في وزارة الداخلية متدرجًا خلالها في المناصب حتى وصل لرئاسة جهاز “المباحث السياسية” بين أعوام 1967 و1980 قبل أن يتم تغيير اسم هذا الجهاز إلى “أمن الدولة”.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة