على غرار كبريات المدن المغربية والعالمية، الجوهرة الزرقاء على موعد مع تثبيت مجسمها الفني ” أحب السعيدية”

على  غرار كبريات المدن المغربية والعالمية، ستكون الجوهرة الزرقاء يوم الخميس المقبل على موعد  مع تثبيت مجسمها الفني ” أحب السعيدية ” .

المجسم الفني الذي  سيشد أنظار زوار الجوهرة الزرقاء لكونه سيضفي لمسة جمالية عليها،  هو ثمرة مقترح تقدم به فاعل سياحي لسلطات مدينة السعيدية ليأتي الرد سريعا منها بالترخيص بإنجازه،  بل واكثر من ذلك حظيت مراحل انجازه بتتبع وتشجيع من عامل إقليم بركان الذي وبكل موضوعية أعطى  صورة إيجابية  لنموذج رجل السلطة المنفتح والمنخرط في تشجيع  المبادرات الشخصية  ،المطلوب فقط هو مده بالمقترحات والأفكار وبدون شك فلن تلقى سوى التشجيع والتتبع والنموذج من فكرة مجسم ” أحب السعيدية ”  .

لكن و للأسف الشديد لم يكن نفس التجاوب الذي عبرت عنه سلطات مدينة السعيدية،  من طرف سلطات مدينة وجدة وعلى رأسها جماعة  وجدة ، حيث وفي نفس يوم  و تاريخ وضع طلب ترخيص  إنجاز مجسم السعيدية،  وضع نفس الطلب لدى جماعة وجدة من أجل إنجاز مجسم ” أحب وجدة ” ، لكن ولغاية كتابة هذه السطور لم ترد جماعة وجدة على طلب الجهة التي ستتكلف بإنجازه .ل

احظوا مجسم السعيدية حظي بالترخيص وانتهت مراحل إنجازه وسيتم تثبيته يوم الخميس المقبل وجماعة وجدة لم ترد  بعد على طلب إنجاز مجسم ” أحب وجدة ” ، وهنا نتحدث عن جماعة  مدينة وجدة أي  عاصمة الجهة الشرقية ياحسراه .

على العموم التاريخ سيسجل من يقف وراء تشجيع المباردات الشخصية التي تخدم امصلحة العامة سواء كان مسؤولا أو منتخبا ، أما الذي يسبح عكس التيار فإلى مزبلة التاريخ لان المغرب أكبر منه ومن حساباته ” الصبيانية ”  .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة