المستشفى الطبي العسكري الميداني المغربي ببيروت…عمل دؤوب ومتواصل لإغاثة اللبنانيين المتضررين من انفجار المرفأ

عمل دؤوب ومتواصل يقوم به أطر المستشفى الطبي العسكري الميداني المغربي ببيروت، لتقديم العلاجات الطبية العاجلة للمصابين جراء الانفجار المفجع الذي وقع في ميناء العاصمة مطلع الشهر الفارط، بفضل طاقم طبي وتمريضي متكامل انخرط بكل مهنية في الجهود الإنسانية لإغاثة ضحايا هذه الفاجعة.
وتحدو الطاقم الطبي للمستشفى، الذي يكرس القيم المثلى للتضامن الفعال للمملكة تجاه هذا البلد المتضرر من آثار الانفجار، إرادة قوية لإنجاز مهمته الإنسانية والتضامنية تجاه الشعب اللبناني ومختلف الجنسيات بهذا البلد الراغبين في الاستفادة من الخدمات الطبية في مختلف التخصصات التي يوفرها المستشفى.

وتترجم هذه الإرادة القوية للفريق الطبي للمستشفى العسكري الميداني، منذ انطلاق خدمات المستشفى العسكري المغربي في العاشر من غشت المنصرم وإلى اليوم، من خلال تعبئته المتواصلة في تقديم الخدمات الطبية والعلاجات الأساسية للمرضى، إلى جانب توفيره مختلف أوجه الدعم والمساندة للوافدين على هذه المنشأة الصحية المغربية.

وعلى الرغم من صعوبة الوضعية الصحية جراء انتشار وباء “كورونا” في البلد، والعدد اليومي الهائل للمستفيدين، يواصل الفريق الطبي والتمريضي في أداء مهامه في ظروف جيدة تراعي تطبيق التدابير الصحية لمواجهة فيروس “كوفيد 19 “.

ويسهر على تأمين الخدمات بالمستشفى طاقم من 150 فردا، من ضمنهم فريق طبي وتمريضي مكون من 46 طبيبا موزعين على تخصصات مختلفة من قبيل الإنعاش والجراحة العامة والعظام والمفاصل والأنف والأذن والحنجرة والعيون، والجراحة التقويمية والتجميلية وعلاج الحروق، وجراحة الدماغ والأعصاب، وطب الأطفال والانعاش والتخدير والمستعجلات والعناية المركزة والنساء والتوليد.

كما يضم طاقم المستشفى، الذي يجسد الإرادة القوية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الرامية إلى تقديم مساعدات طبية مستعجلة للبنان لتجاوز الظرف الصعب الذي يمر منه البلد، طاقم من التقنيين والمساعدين المتخصصين وفريق للدعم والمواكبة يسهرون على التدبير الجيد للمستشفى.

ومن أجل القيام بهذه المهمة على أحسن وجه، توفر هذه المنشأة الصحية العديد من الفضاءات التي تضم، بالأساس، المركب الجراحي المتنقل المجهز بالوسائل الضرورية لإجراء العمليات الجراحية، وفضاء لاستقبال الحالات التي تتطلب تدخلات استعجالية، وأجنحة خاصة بالأشعة وأخرى للتحاليل الطبية، وصيدلية ومرافق إدارية وصحية ولوجستية وأمنية.

وفضلا عن تقديمه وبشكل يومي لخدمات واستشارات طبية، تمكن الطاقم الطبي للمستشفى وفي ظرف وجيز من إجراء أزيد 100 عملية جراحية دقيقة ناجحة في مختلف التخصصات كللت كلها بالنجاح.

وقد لاقت الخدمات الطبية للمستشفى استحسانا كبيرا من قبل المرضى المستفيدين وغيرهم من المواطنين الذين عبروا ، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن امتنانهم وشكرهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على هذه المبادرة التي مكنت شريحة واسعة من اللبنانيين من الولوج إلى العلاجات الأساسية في وقت يمر فيه البلد بظروف عصيبة جراء الانفجار المدمر الذي هز مرفأ بيروت في الرابع من غشت المنصرم.

وأضافوا أن هذا المستشفى الميداني المجاني ساهم وبشكل كبير في تيسير ولوجهم الى الخدمات الطبية وأيضا مساعدتهم في التخفيف من آلامهم ومعاناتهم الصحية جراء الانفجار، وكذا استفادتهم من خدمات علاجية ذات المستوى الكبير خاصة وأنها مجانية.

وفي هذا السياق، قال الطبيب الرئيسي للمستشفى العسكري الميداني الكولونيل ماجور شكار قاسم، في تصريح مماثل ، إن المستشفى الذي أقيم بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، يواصل تقديم خدمات طبية وعلاجية جيدة لفائدة المرضى وخاصة المتضررين من الانفجار من جميع الجنسيات، الى جانب مساهمته في تخفيف الضغط على المستشفيات اللبنانية المتضررة من الحادث.

وأضاف السيد شكار، البروفسور الاخصائي في جراحة العظام والمفاصل، أن الطاقم الطبي للمستشفى يتكون من أطباء من ذوي الاختصاص و الكفاءات المشهودة لها بالتفاني والعطاء ، مبرزا أن غالبية أطباء المستشفى المغربي هم أساتذة بمختلف كليات الطب المغربية.

وتابع أن مكونات الطاقم الطبي تتوفر على خبرة وتجربة كبيرة في مجال تقديم الخدمات الطبية بالمستشفيات الميدانية العسكرية داخل وخارج المغرب، الأمر الذي يساهم في التدبير الجيد لخدمات المستشفى الميداني ببيروت.

واستطرد قائلا إن أعضاء الطاقم الطبي والتمريضي يمتلكون الحس المهني والإنساني العالي المحفز على تقديم خدمات طبية بجودة ونوعية عالية للمرضى والراغبين في خدمات المستشفى الذي يوفر ظروفا ملائمة لحسن استقبال المرضى في إطار الاحترام التام للتدابير الوقائية من وباء “كورونا”.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، قد أصدر تعليماته السامية لإرسال مساعدة طبية وإنسانية عاجلة للجمهورية اللبنانية، على إثر الانفجار المفجع الذي وقع في ميناء بيروت، مخلفا العديد من الضحايا وخسائر مادية جسيمة.

وأعطى جلالة الملك تعليماته السامية لإرسال وإقامة مستشفى عسكري ميداني ببيروت بهدف تقديم العلاجات الطبية العاجلة للسكان المصابين في هذا الحادث.

وقضت بيروت، في الرابع من غشت المنصرم ، ليلة دامية جراء انفجار ضخم في المرفأ، خلف إلى حد الان 191 قتيلا وأزيد من ستة آلاف جريح، فضلا عن خسائر مادية هائلة تقدر بنحو 15 مليار دولار، وفقا لأرقام رسمية غير نهائية.

وزاد انفجار مرفأ بيروت، من أوجاع البلاد التي تعاني منذ أشهر، من أزمة اقتصادية قاسية واستقطاب سياسي حاد، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة