المستشفى العسكري الميداني ببيروت.. التفاتة ملكية كريمة للتخفيف من آلام اللبنانيين

يعكس المستشفى العسكري الميداني الذي أقامه المغرب ببيروت، بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس بهدف تقديم العلاجات الطبية العاجلة للمصابين جراء الانفجار المفجع الذي وقع في ميناء العاصمة، التفاتة ملكية كريمة للتخفيف من آلام وأوجاع اللبنانيين جراء الحادث المفجع.

ويجسد هذا المستشفى، الذي يكرس القيم المثلى للتضامن الفعال للمملكة تجاه هذا البلد المتضرر من آثار الانفجار، الحرص الدائم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لتكريس نموذج للتضامن المغربي والتآزر مع البلدان الشقيقة عبر العالم.

كما يجسد المستشفى الميداني، الذي شرع أمس في تقديم خدماته الطبية للشعب اللبناني المتضرر من فاجعة الانفجار، الإرادة القوية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الرامية إلى تقديم مساعدات طبية مستعجلة للبنان لتجاوز الظرف الصعب الذي يمر منه البلد، كما يعكس روح التضامن وتعزيز روابط التعاون بين البلدين.

ويسهر على تأمين الخدمات بالمستشفى طاقم من 150 فردا، من ضمنهم فريق طبي مكون من 45 طبيبا من تخصصات مختلفة (الإنعاش، الجراحة، العظام والمفاصل، الأنف والأذن والحنجرة، العيون، علاج الحروق، جراحة الأعصاب، وطب الأطفال، وصيادلة)، فضلا عن ممرضين متخصصين وفريق للدعم والمواكبة.

ويشتمل المستشفى أيضا على جناح للعمليات، ووحدات للاستشفاء، والفحص بالأشعة، والتعقيم، ومختبرا وصيدلية، ومرافق صحية وإدارية ولوجستية.

وأكد مدير المستشفى الميداني البروفيسور شكار قاسم، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المستشفى الذي أقيم بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية ، يهدف إلى تقديم خدمات طبية علاجية لفائدة اللبنانيين المصابين جراء الانفجار الذي هز مرفأ بيروت ، ومساعدتهم على تجاوز تداعيات الانفجار.

وأضاف أن هذه المنشأة الطبية تتوفر على جميع الوسائل التي تمكن من تقديم العلاجات للمصابين في الفاجعة التي ضربت مرفأ بيروت .

وتابع أن المستشفى، الذي يتوفر على عدة مرافق صحية منها أسرة استشفائية وغرفة للجراحة مجهزة، سيعمل على استقبال المرضى ويقدم لهم خدمات طبية متنوعة في عدد من التخصصات، وكذا خدمات أخرى مثل إجراء التحاليل الطبية وتوزيع الأدوية .

وقد عبرت الطلائع الأولى للمستفيدين من خدمات المستشفى، في تصريحات مماثلة ،عن امتنانها وشكرها لجلالة الملك لهذه الالتفاتة السامية بإرسال مساعدات إنسانية وطبية إلى ساكنة بيروت جراء الانفجار المدمر.

ويأتي إحداث المستشفى إلى جانب المساعدات الإنسانية والطبية المغربية المستعجلة إلى لبنان، بعد الانفجار المدمر الذي شهده مرفأ بيروت ، وأدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى وخسائر مادية فادحة.

وتندرج المساعدات المغربية في إطار الاستجابة السريعة للمغرب للتضامن مع لبنان، والتي جسدت من خلالها المملكة وبشكل ملموس مدى تكريسها لقيم التضامن عبر تخصيصها جسرا جويا من المساعدات الإنسانية والطبية المغربية المستعجلة.

فالمغرب الحاضر بقوة في مختلف المحطات التضامنية عبر العالم، أكد من خلال مبادرته الإنسانية هاته، روح التضامن والانخراط في لململة الجروح العميقة للشعب اللبناني جراء الانفجار الهائل، تماشيا مع وفائه المتواصل لسياسته التضامنية النموذجية.

وبلغة الأرقام، فقد تصدر المغرب دول العالم في مساعدة الشعب اللبناني بإرسال جسر جوي ضم 18 طائرة محملة بمساعدات طبية وإنسانية عاجلة للجمهورية اللبنانية.

هذه المساعدات، ذات الوقع الكبير على نفوس الشعب اللبناني في هذه المحنة، شكلت محط إشادة على المستويين الرسمي والشعبي وخاصة من طرف العديد من الفنانين اللبنانيين الذين أطلقوا “هاشتاغ” على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان “شكرا صاحب الجلالة الملك محمدالسادس” تعبيرا عن تقديرهم للمبادرة المغربية.

يشار إلى أن العاصمة اللبنانية قضت، الثلاثاء الماضي، ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 163 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في عنبر (12)من المرفأ، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

ويزيد الانفجار، من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

و.م.ع

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة