4 دول عربية من أكثر الشعوب كسلاً في العالم..!

عبدالقادر كتــرة

صنفت دراسة قامت بها إحدى الجامعات بالولايات المتحدة الأمريكية بعض الدول العربية الأكثر الشعوب كسلاً، وهي دول تُوجد بمنطقة الشمال الإفريقي والشرق الأوسط.

الدراسة اعتمدت على إحصائية عن أكثر الشعوب كسلاً والدول التي تحتل الصدارة في هذا الموضوع، وكانت تجمع هذه الإحصائية أكثر من مئة وإحدى عشرة دولة من كل أنحاء العالم، كما كانت تشمل ما يقرُب من سبعمئة ألف و17 امرأة ورجلًا.

وقد قامت مجموعة من الخبراء بتحليل قاعدة المعلومات التي استخلصها أحد التطبيقات الإلكترونية التي تعمل على الجوالات لمدة تصل إلى خمس سنوات، حسب موقع “في الصميم”. وقد رصدت هذه الإحصائية نشاط الأشخاص وخطواتهم اليومية وكل تحركاتهم على مدار هذه السنوات.

وتُعد هذه الإحصائية هي الأكبر على الإطلاق من بين الإحصائيات التي قامت بدراسة مثل هذه النوعية، وقد قامت بالتركيز على نشاط الشعب الحركي، وهذا ما أكدته المهندسة الأمريكية سكوت ديلب المتخصصة في علم الهندسة البيولوجية، وقد كانت هذه المهندسة واحدة من الذين قاموا بجمع البيانات لهذه الدراسة الفريدة.

دولة إندونيسيا التي احتلت المراكز الأولى في هذه الإحصائية الخاصة بالشعوب الأكثر كسلا، حيث إن عدد السكان جميعًا يقوم كل فرد منهم بثلاثة آلاف وخمسمئة وثلاث عشرة خطوة فقط في اليوم،  في حين أن الشعب الأكثر نشاطًا في كل أنحاء العالم يسير بنحو ستة آلاف وثمانمئة وثمانين خطوة في اليوم، وهُم السكُان الموجودون في هونج كونج.

واحتلت المملكة العربية السعودية  ثاني المراكز على مستوى العالم بعد دولة إندونيسيا، حيث إن المُعدَّل الحركي لدى المواطن السعودي وفقًا للإحصائية لا يتعدَّى ثلاثة آلاف وثمانمئة وسبع خطوة على مدار اليوم كله، فيما تبوأت دولة قطر  المركز السادس على مستوى العالم، حيث يقوم المواطن القطري بأربعة آلاف ومئة وثماني وخمسين خطوة خلال اليوم كله.

وجاءت جمهورية مصر العربية في  المركز التاسع على مستوى العالم، حيث أشارت الإحصائية إلى أن المواطن المصري يسير بمعدل يومي يصل إلى أربعة آلاف وثلاثمئة وخمس عشرة حركة في اليوم الواحد

دولة الإمارات العربية المتحدة احتلت المركز الحادي عشر على مستوى العالم، فالمواطن الإماراتي يسير بنحو أربعة آلاف وخمسمئة وست عشرة حركة في اليوم الواحد.

ويختم الموقع الذي نشر الخبر بتساؤلاته حول ما إذا  كان لهذه الإحصائية  مصداقية وهل هي عادلة، وهل دراسة الخطوات كافية للحكم على شعب بأكمله بالكسل أو النشاط، أم أن هناك مقاييس أخرى كان يجب اتخاذها في الاعتبار.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة