ماذا يقترح المسلمون لتجاوز أدواء العصر؟

د. بلقاسم الجطاري

لن نخرج، في هذه الورقة، عن الإطار العام لمقالات نشرناها، من قبْلُ، حول أزمات العصر الحالي، وسبل التصدي لها، واقتراح مَخارج منها، في سياق حضاري يمتاز بتوالي مشاريع الإصلاح والنهوض، منذ زمن ليس بالقصير، ترمي، في مجملها، إلى تقديم علاجات ناجعة لأدواء العصر ومشكلاته…

 يعيش العالمُ المعاصرُ معضلاتٍ وأزمات، ويواجه تحدياتٍ اقتصاديةً وسياسية وقيمية عديدة؛ بسبب تفشي الأمراض والأوبئة، واشتداد الحروب والنزاعات، ناهيك عن مشاكل كثيرة تتصل بالعنف والاستغلال، وصعوبات أخرى مردُّها إلى غياب فضاءات ملائمة للممارسة الدينية والسياسية والنقابية والثقافية.

 هذا، وتعيش دول الشمال، بدورها، مشاكل مجتمعية عديدة أفرزها التطور العلمي والتقني السريع الذي حصل خلال هذا القرن والذي قبله، وهي مشاكل تتعلق بطبيعة القيم التي استوجبها النمط النهضوي الذي شيّده الغربيون منذ قرون، والذي لا يخفى نزوعه العلموي المناهض لكل حافزية روحانية، والمتوجس من كل غائية دينية أخلاقية أو تعبدية، والمنطلِق من إثنو مركزية [استعمارية] لا تتحرج في الدعوة إلى تنميط النظم والأذواق والقيم والسلوكات والعلاقات.

وهكذا، يعاين الرصد السوسيولوجي مشاكل لا حصر لها تمَسّ جوانب الحياة المختلفة، يتصل كثير منها بالتطور العلمي الذي يعرفه القطاع الطبي (الاستنساخ، كراء الأرحام، التدخل في تحديد جنس الأجِنّة، “الموت الرحيم”…]، ويتعلق بعضها بالنمط الاقتصادي الذي يجعل الربح منتهى كل الغايات، بصرف النظر عما ينتُج عن هذا الهَوَس المادي من مضارّ إيكولوجية مدمِّرة، لعل من أبرزها استنزاف الثروات، وتلويث البيئة. في حين يرتبط بعضُها بالنموذج الأسري الذي تشكل في حضن هذا التطور، والذي أصبحت الفردانيةُ شعارَه الثابت، والفراغُ الروحي معضلتَه الكبرى، التي يتوجّب على الغرب استحضار آثارها المدمرة على الإنسان والعمران، في أفق معاودة طرح سؤال “جودة الحياة”، قبل التبشير بإشاعته بين شعوب المعمورة.

إن هذا النقدَ، الذي نوجّهه للآخر، يستدعي نقدا للذات أيضاً. فحالُ الأمة اليومَ مدعاة للأسى، يشهد به المسلمون أنفسهم، قبل أن يشير إليه خصومهم بالبنان. ويكفي أن نعاين ما يجري في عددٍ من الدول الإسلامية من أشكال الصراع والتناحر، وما يعم كثيرا منها من حالات الهوان والفقر والهشاشة، لنقف على حاجة المسلمين إلى مشروع نهضوي كبير يدفعهم إلى الوحدة والرقي والإسهام في بناء صرح الحضارة الإنسانية، سيرا على أثر أسلافهم الذين ساهموا مساهمات عظيمة في هذا المضمار، يسجلها تاريخ العلوم والأفكار، ويشهد بها أفذاذ العصر الوسيط وكَتَبَتُه الغربيون الذين نهلوا علمهم من مَعين مؤلفات المسلمين بالأندلس وغيرها من ربوع العالم الإسلامي؛ شرقِه وغربِه.

ويجب ألاّ ينزاح الذهن صوب نموذج معطى سابق عن مباشرة الفكر الجماعي. إن التراث الإسلامي ثري يفيض علما وخبرات واجتهادات قدمت للأمة خدمات جليلة، ورفعت شأن المسلمين إلى حدٍّ بلغوا فيه سُدّة الفكر والنبوغ والحضارة، لكن هذا القول لا يعني أن الحلول موجودة بالتمام والكمال، وأن منتهى الجهد المطلوب الآن هو “اكتشاف” هذا الحل، وتجريبه دواءً لأدوائنا خلال هذا العصر، ولكن المطلوب هو المضي في قراءة التراث الإسلامي وفق قواعد نظر جديدة، تأخذ بعين الاعتبار المعطيات التاريخية والمقاصدية، وترفع من شأن كرامة الإنسان؛ كما كان ديدنها إبان نهضة المسلمين، وتدعو إلى تمكين البشرية من العيش في عِزّة وطمأنينة.

إن ما يحوزه المسلمون من معين نصّي قُدسي، وخبرة تاريخية إنسانية، يكفلان لهم أخذ زمام المبادرة، واستئناف رحلة البحث عن أدواء لمطبّات العصر وأعطابه. إنهم قادرون، وجديرون بإعطاء النصيحة، واقتراح وصفات للخروج من سطوة المادة والمتعة وشيوع الفراغ الروحي. وهم لذلك مطالَبُون بإعمال الذكاء الجماعي لتشييد النموذج المجتمعي المستجيب لشروط العصر، دون السقوط في فخ المحاكاة والتبعية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة