شارع العاصمة يصدح في الجمعة 45 من الحراك: ” لا لا…مكانش الشرعية” ،”رئيس مزور جابوه …. العسكر”

   بدر سنوسي                     

كما كان متوقعا يُتوقع نزلت سيول بشرية الجمعة مظاهرات في الأسبوع الـ45 من الحراك تلبية لدعوات لمواصلة الاحتجاجات، بعد رحيل الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الجزائري ورجل البلاد –سابقا-، ويأمل الناشطون في ألا يخف زخم الاحتجاجات بعد وفاة قايد صالح وتولي عبد المجيد تبون منصب رئيس للبلاد، هدا وتوافد متظاهرون ،في مسيرات ومظاهرات سلمية حاشدة بشوارع الجزائر العاصمة وعدة مدن جزائرية، مطالبين بالتغيير الجذري للنظام وضرورة الاستجابة للمطالب المرفوعة منذ 10 أشهر،وأكد المحتجون عزمهم “تنحية العسكر من المرادية”، في إشارة إلى قصر الرئاسة، مرددين شعار “سئمنا الجنرالات”، “يا حنا يا نتوما.. ما رناش حابسين”.دولة مدنية ماشي عسكرية ،  وسط تصفيقات وأهازيج دأب الحراك الشعبي على إطلاقها خلال المسيرات “المناهضة للنظام” في الجزائر.

و دخل الحراك الشعبي، الجمعة الـ45 دون انقطاع، لكنها تعد أول محطة بعد رحيل نائب وزير الدفاع الوطني قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح الذي وافته المنية صباح يوم الأثنين الماضي إثر أزمة قلبية ألمت به، و شهدت مداخل ومخارج العاصمة تواجد امني مكثف، كما لوحظ تواجد امني وسط العاصمة قبل بداية تجمع المتظاهرين بشارع ديدوش مراد.

وبدت المظاهرات اليوم متجاهلة للتطورات الراهنة والمتغيرات الطارئة في المشهد السياسي على صعيد تسلم “التبون ” الرئاسة، ورحيل ثلاث شخصيات كان الحراك يطالب برحيلها منذ فترة، وهم قايد صالح الذي توفي الأسبوع الماضي، ورئيس الدولة بالفترة الانتقالية، عبد القادر بن صالح، ورئيس الحكومة نور الدين بدوي، ورفع الناشط  المعروف ” حسين بن زينة ” لافتة تتضمن تقديرا لموقف قايد صالح في حقن الدم والمرافقة السلمية للحراك، كتب عليها “رافقتنا بالسلمية نرفقك بالدعاء، وداعا عمي صالح، مستمرون”.

و اهم ما ميزت الجمعة 45 من الحراك الشعبي ، رفع خلال مظاهرات اليوم صور الناشطين الموقوفين، خاصة المناضل الثوري لخضر بورقعة (في الثمانين من العمر)، والناشطين كريم طابو وسمير بلعربي،كما رفعت صور الزعيم السياسي الراحل حسين آيت أحمد (مؤسس أول حزب ديمقراطي معارض عام 1963) في الذكرى الثانية لوفاته.

وكان لافتاً للانتباه عدم تغير موقف الحراك الشعبي بشأن الاعتراف بشرعية الرئيس الجديد تبون، إذ ردد المتظاهرون ” لا لا …ما كانش الشرعية “، و “رئيس مزور جابوه …. العسكر”، رافضين الحوار معه.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة