مـغاربــة فــرنــسا يــحــيون ذكـــرى وفــاة الــســلطـــان مـــحمــد الــخــامــس

ROI FEU MED Vبــاريــــسْ. الــمراســـل 

بمناسبة حلول الذكرى  التاسعة  و الخمسون لوفاة جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه نطمت القنصلية العامة بباريس وبتنسيق مع باقي القنصليات الفرعية المغربية المتواجدة بالتراب الفرنسي حفلا دينيا ، وذلك ليلة الأحد 11 رمضان بحضور جمع غفير من المدعويين الرسميين من  فرنسا ، ومن الجالية المغربية المسلمة واليهودية   ومن الهيئات القنصلية العربية والمسلمة .

وتميزهذا الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم،وأمداح من السماع الصوفي ، خاصة وأن وفذا من الزاوية التيجانية كان ضمن الحضور والمدعويين ، وذلك للتعبير   عن مدى اعتزازهم بالأسرة العلوية الشريفة،  ولما سجله جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، من :(( أروع الصفحات في سجل البطولة والتضحية والمقاومة الباسلة، فكان بحق البطل الأول، المضحي الأول والمقاوم الأول، وكان إلى ذلك رمزا للسيادة الوطنية وقائدا للحركة الوطنية والأفريقية والعالمية ، خاصة خلال الحرب العالمية بوقوفه إلى جانب فرنسا والحلفاء ضد الغطرسة النازية ،وهنا كانت الوقفة التأملية التي تطرق لها أحد الضيوف الفرنسيين (( عندما ذاع صيت جلالة المغفور له محمد الخامس كبطل للتحرير ورمز للمقاومة سواء إلى جانب فرنسا  عندما اندمجت جيوش مغربية إلى جانب القوات الفرنسية  في معركة أوروبا للتحرر من الهيمنة الألمانية والعنصرية ))، وفي القارة السمراء مما جعل منه زعيما إفريقيا استلهمت منه شعوب القارة السمراء تجربته في نضالها ضد الاستعمار والعنصرية ، وضمان كرامة الشعوب والعمل على استتباب الأمن والسلم في العالم / مريد تيجاني )).

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة