البرلمان الإسبانى يختار سانشيز رئيسا للحكومة بعد حجب الثقة عن راخوى

Pedro-sanchez-Rajoy-504x300منح البرلمان الإسباني الجمعة ثقته لبيدرو سانشيز بعد أن حجبها عن رئيس الحكومة ماريانو راخوي. وأقر راخوي بهزمته حتى قبيل جلسة التصويت عن حجب الثقة بسبب قضية فساد مستمرة منذ وقت طويل وتشمل أعضاء في حزبه الحاكم.

أصبح زعيم الحزب الاشتراكي الإسباني بيدرو سانشيز رئيسا لوزراء إسبانيا اليوم الجمعة بعد أن أطيح بماريانو راخوي الذي ينتمي لتيار يمين الوسط من المنصب في تصويت بحجب الثقة أجري بسبب قضية فساد. وأيد 180 مشرعا حجب الثقة الذي دعا إليه سانشيز، بينما عارضه 169 نائبا وامتنع نائب عن التصويت. ومن المتوقع أن يتولى سانشيز المنصب يوم الاثنين ويعين حكومته الأسبوع المقبل.

واعترف راخوي بهزيمته في البرلمان حتى قبيل التصويت على مذكرة حجب الثقة عن حكومته، إذ تمكن زعيم الحزب الاشتراكي بيدرو سانشيز من توفير الغالبية المطلوبة لإقرارها. وقال رئيس الحكومة المحافظ قبيل التصويت “يمكننا ان نستنتج انه سيتم تبني مذكرة حجب الثقة. بنتيجة ذلك، سيصبح بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الجديد”، قبل أن يهنئ خصمه.

وتمكن سانشيز من إقناع تيارات سياسية مختلفة بالتصويت لصالح عزل رئيس الحكومة المحافظ الذي يحكم البلاد منذ ست سنوات، بعد إدانة الحزب الشعبي الذي يتزعمه في قضية فساد أضعفته.

 وبذلك ستطوى صفحة من تاريخ اسبانيا شهدت أزمات كبرى صمد أمامها راخوي (63 عاما) الذي يحكم البلاد منذ دجنبر  2011 ولا سيما الانكماش الذي جاء نتيجة إجراءات تقشفية قاسية وشهر من الشلل السياسي في 2016 وصولا الى محاولة انفصال إقليم كاتالونيا العام الماضي.

 ومن أصل 350 نائباُ في البرلمان، تمكن سانشيز من جمع 180 صوتاً هي أصوات النواب الاشتراكيين (84 نائبا) واليساريين الراديكاليين في حزب بوديموس والاستقلاليين الكاتالونيين والقوميين الباسكيين.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة