استياء عارم في حفل تنصيب معاذ الجامعي واليا على جهة الشرق

DSC_0214 (1)عبر مجموعة من الحاضرين زوال أمس  الخميس خلال حفل تنصيب الوالي الجديد السيد معاذ الجامعي خلفا للسيد محمد مهيدية الذي عين واليا على ودهة الرباط سلا القنيطرة ، حيث اختلط الحابل بالنابل و حضر كل من هب و دب دون تقدير لطبيعة المراسيم التي تكون رسمية و بحضور فقط للمصالح الخارجية و بعض ممثلي الهيئات السياسية و النقابية و المجتمع المدني و الفاعلين في ميدان الإعلام.

و بدا ارتباك واضح لدى المنظمين الذين فقدوا بوصلة وضع اللمسات الأخيرة حتى تمر مراسيم التعيين في جو يليق أولا بالشخص المغادر لجهة الشرق و ثانيا للقادم خلفا له، و كان من الأجدر أن تعكس القاعة التي حضرها وزير الداخلية هيبة السلطة لا البهرجة التي عبر عنها البعض بطريقة تسيء للعمالة و الولاية حيث وجد وزير الداخلية نفسه محاطا بأشخاص تقدموا للسلام عليه دون صفة تذكر و لا منصب مما جعل بعض المسؤولين محتارين في أمرهم و هم الذين يعرفون بعض الحاضرين و تساءلوا عن الجهة التي قدمت لهم الدعوة لحضور الحفل.
اخطاء لربما لم يتداركها المنظمون و هم يبحثون عن كل الوسائل حتى يبدو الحفل في مستوى معين، لكن للاسف كان بالإمكان أن يتم استقبال الوالي الجديد و توديع سابقه بحفل يليق بالمقام و يعكس فعلا أن وجدة و الجهة لها من الاجتهاد ما يضع و ينزل الرجال منازلهم بعيدا عن الجوقة التي تسيء أكثر .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة