“لحساب صابون”.. لجنة مركزية تحقق في ملفات قديمة بولاية أمن وجدة

affbتتوالى بوثيرة متسارعة لجن التفتيش التي مافتئت مديرية الأمن الوطني توفدها إلى ولاية أمن وجدة ، في ظل ما عرفته سابقا  من خروقات مهنية  محطمة الرقم القياسي على الصعيد الوطني، مقارنة مع باقي المصالح الأمنية اللاممركزة في المغرب، في  عمليات التفتيش، والعقوبات التأديبية ، والتي يبدو أنها لم تعد  رادعة أو ذات جدوى، وأنها باتت تكرس لواقع يتنافى والاستراتيجية الجديدة التي اعتمدها المدير العام عبد اللطيف الحموشي، بغية تخليق مرفق الأمن الوطني .

هذا وحلت مجددا منذ أسبوع تقريبا لجنة تفتيش مركزية بولاية أمن وجدة من أجل البحث والتحقيق في العديد من الملفات القديمة حيث تم الإستماع في هذا الإطار إلى أزيد من 7 عناصر بمصلحة الشرطة القضائية .

وحسب بعض المصادر فإن ولاية أمن وجدة على موعد مع تغييرات واسعة ستكون هي الأولى من نوعها منذ تأسيسها .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة