جماعة العدل والإحسان.. شذوذ في الخروج وشذوذ في فهم الشعارات

20161030_164944_resizedفي الوقت الذي نصطف فيه ضد كل الخروقات التي تمس بكرامة المواطنين وتجهز على حقوقهم، فإن حالة المرحوم محسن فكري ليست حالة نشاز في إطار تطبيق القانون، ولا تحتاج إلى المزايدات أو التوظيف السياسوي أو الدعوي أو الإديولوجي حتى .. خاصة بعد تدخل أعلى سلطة في البلاد في النازلة لتطبيق القانون ومحاسبة الفاعلين، فالمسؤولية مشتركة ويتقاسمها الجميع كل من موقعه بما فيهم الضحية ، بعيدا عن التغليط ( La manipulation) والتي بدأت مع نشر فيديوهات قديمة وإسقاطها على  فاجعة الحسيمة بغرض زرع الفتنة والبلبلة، وهذا ما تبحث عنه جهات مثل جماعة العدل والإحسان التي أصبحت تتقن فرص  الخروج إلى الشارع بغية الركوب على الأحداث والوقائع الشاذة إنتقاما لنفسها كلما سنحت الفرصة بذلك .

هكذا إستغلت عناصر من الجماعة الحادث المأساوي للمرحوم فكري للخروج إلى ساحة 16 غشت بوجدة مرددين شعارات مغلوطة ووهمية وغاية في سوء الفهم لأننا نعتقد أن شعار ” الدولة فاسدة” على سبيل المثال لا الحصر الذي تردد على لسان بعض الطلبة الذين يدرسون الحقوق – يا حسرتاه- يحتاج إلى أكثر من توضيح لأنهم  في حاجة إلى الكثير من الدروس لإستيعاب مفهوم الدولة وماهي أطرافها ومكوناتها الذي يعد الشعب أحد ركائزه ، ثم بعد ذلك نحدد أي فساد نعني وإلى من نوجه أصابع الإتهام . أما رفع الشعارات المسطحة والفضفاضة فنعتقد أنه ينتمي إلى زمن ولى .

خالد الوردي

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة