نيابة وجدة انجاد : اختتام لقاءات التقاسم والإغناء حول مشروع المدرسة المغربية

DSC05146اختتمت يوم الجمعة17 ابريل 2015 بنيابة وجدة أنجاد  لقاءات التقاسم والإغناءحول مشروع المدرسة المغربيةمن أجل تقاسم وإغناء التدابير ذات الأولوية مع الفاعلين التربويين والشركاء تجسيدا لتوجه الوزارة الرامي إلىإشراك الجميع وتفعيلا للالتزام الذي وضعته على عاتقها خلال المشاورات بتقاسم التدابير ذات الاولوية الناتجة عن استثمار تقارير اللقاءات التشاورية حول المدرسة المغربية التي انعقدت خلال شهر ماي 2014 .

وفي هذا الإطارترأس السيد التهامي موسي النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لنيابة وجدة انجاد سلسلة منالاجتماعات المكثفة استهدفت  8 فئات من الفاعلين،  وهي الأطرالإدارية والتربوية العاملة بالنيابة ، المفتشات والمفتشين ، النقابات التعليمية الاكثر تمثيلية ، ممثلي المجالس المنتخبة والسلطات المحلية ، التربية غير النظامية ، مديرات ومديري المؤسسات التعليمية ، التلميذات والتلاميذ ،جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، قدم فيها عرضا مفصلا حول التدابير ذات الاولوية تفعيلا لمضامين المراسلة الوزارية عدد 15/175 بتاريخ 13مارس 2015 والمحددة في المحاور التالية :

  1.  التمكن من التعلمات الأساسية.
  2.  التحكم في اللغات الأجنبية
  3. دمج التعليم العام والتكوين المهني عبراكتشاف المسار المهني بالثانوي الإعدادي
  4. الكفاءات العرضانية والتفتح الذاتي
  5. تطوير العرض المدرسي
  6. التأطير التربوي
  7. الحكامة
  8. تخليق المدرسة
  9. التكوين المهني : تثمين الرأسمال البشري وتنافسية المقاولة.

 

وقد عرفت مختلف اللقاءات مشاركة مكثفة قدمت فيها اقتراحات ووجهات نظر عديدة غايتها إغناء وإثراء  رؤية الوزارة واقتراح المقاربات التي تضمن التنزيل المحكم لمختلف التدابير في أفق إدراك ” مدرسة الغد ”  التي ينشدها الإصلاح  الحالي.

مكتب الاتصال

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة