أفتاتي ينقل صراعه مع عمر حجيرة إلى قبة البرلمان

aara2في سؤال موجه من طرف البرلماني عمر حجيرة عن دائرة وجدة أنكاد  لوزير التشغيل، خلال جلسة اليوم الثلاثاء حول آفة البطالة وانعكاساتها على الوضع الإقتصادي والإجتماعي، خاصة على مستوى الجهة الشرقية التي تعرف تناقضا فظيعا وعجيبا باعتبارها ثاني جهة من حيث الودائع البنكية وأول جهة من حيث حجم وحدة البطالة في غياب أي إستراتيجية للحكومة الحالية من أجل التشجيع على الإستثمار بهدف خلق فرص الشغل .. السؤال أثار حساسية مفرطة لدى النائب البرلماني عن الحزب الحاكم عبد العزيز أفتاتي الدي يبدو أنه لم يعد يميز بين صراعه المحلي على مستوى مجلس جماعة وجدة، وتصريف هدا الصراع على مستوى مجلس النواب، حيث إحتدمت معركة حامية الوطيس بين النائبين حجيرة وأفتاتي إستعملت فيها دخيرة حية من القدائف التي يمتلكها كل طرف ضد الطرف الآخر، بحيث اتهم النائب عن الحزب الحاكم عمر حجيرة الدي يرأس جماعة وجدة بكون جماعته لم تحقق أي فائض،  في حين رد عليه حجيرة بأن أفتاتي طيلة إثنى عشر سنة من وجوده بالبرلمان لم يجلب ولو سنتيما واحدا لصالح المدينة التي إحتضنته ودعمته.

وقد اعتبر الكثير من المتتبعين أن أفتاتي الدي بات مصابا بداء التخبط لم يعد يميز بين الاختصاص المحلي والاختصاص الوطني في التعاطي مع الكثير من الملفات .. وأكثر من دلك فإن الصراع بين حزب الإستقلال وحزب العدالة والتنمية أصبح يجد له مسوغات صراع مجاني في الكثير من الأحيان لا يخدم العمل السياسي في بعده النبيل والمسؤول، والدي يؤدي ثمنه وكلفته أولا وأخيرا هو المواطن والوطن .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة