الجنرال توفيق والجنرال رضوان ( بن عمارة ) و الجنرال رفيق وراء اختطاف الرعية الفرنسي حسب المعارض الجزائري كريم مولاي

akarim

هدا ما نشره رجل المخابرات الجزائرية السابق كريم مولاي على صفحته الرسمية على الفايسبوك : .
“دواعش الجزائر:
وفق معلومات تلقيناها من مصادر موثوقة من العاصمة الجزائرية فان المجرم توفيق كان يجتمع مؤخرا سريا و تقريبا 3 مرات في الاسبوع مع مقربيه وهذا في مجمع سيفيتال ملك ربراب في العاصمة الجزائرية وكان الهدف من الاجتماعات هو ايجاد خطة محكمة لافشال زيارة القاضي الفرنسي مارك ترفيديك المزمعة في منتصف شهر اوكتوبر القادم وهذا للتحقيق في مقتل الرهبان الفرنسيين ال7 بالجزائر عام 1996 وكان توفيق ومقربيه على اتصال دائم بمندوب المخابرات الجزائرية ببياريس الذي كان يزودهم بقوائم الرعايا الفرنسيين الذين تحصلوا على التاشيرة ومن ثم زيارة الجزائر وقد وصلتهم معلومات عن قدوم الرعية الفرنسية قوردال هارفي بيار وتم عقد الاجتماع النهائي لتحضير عملية اختطافه ومن ثم قام كل من الجنرال رضوان ( بن عمارة ) و الجنرال رفيق بمعية ضباط اخرين بهندسة عملية الاختطاف وحسب المصدر الموثوق فان الرعية الفرنسية كان محل مراقبة من طرف المخابرات الجزائرية منذ وصوله الى الجزائر الى غاية اختطافه من طرف فرقة تابعة للمخابرات الجزائرية تحت غطاء داعش.

دواعش مركز عنتر ببن عكنون:

رهينة فرنسية محتجز منذ 3 ايام لدى داعش ومازال يحتفظ بالة التصوير.
زيد دواعش بن عكنون تمسك الورقة المكتوب عليها البيان باليد اليسرى في حين ان الاسلام اوصانا بالميمنة وكان عليه ان يمسك الورقة باليد اليمنى”
كريم مولاي
المملكة المتحدة

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة