بعيوي يسائل مزوار حول الوضعية الحرجة التي يعيشها أبناء الجالية المغربية بليبيا

 

alibi وجه النائب البرلماني عن دائرة وجدة أنكاد عبد النبي بعيوي سؤالا كتابيا إلى السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون حول الوضعية الحرجة التي يعيشها أبناء الجالية المغربية بليبيا. وفي ما يلي نص سؤال النائب البرلماني عن فريق الأصالة والمعاصرة:

“إلى السيد: وزير الشؤون الخارجية والتعاون

الموضوع : سؤال حول الوضعية الحرجة التي يعيشها ابناء الجالية المغربية بليبيا.
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه،
سيدي الوزير المحترم؛ يواجه أفراد الجالية المغربية المقيمة في ليبيا ظروفا صعبة، بسبب التطورات الأمنية الأخيرة في هذا البلد، مما ينعكس سلبا لا على بلدنا المغرب وابناءه فحسب بل وعلى رقعة المغرب العربي برمته لما يشهده من تصعيد خطير على المستوى السياسي والامني.
هذه الوضعية الخطيرة التي تنسحب على المواطنين الليبيين أنفسهم ، ناهيك عن جاليات شقيقة قامت دولها بشتى الإجراءات اللازمة لترحيلها وإرجاعها إلى ديار الوطن الأم وتسهيل عبورها نظرا لأجواء عدم الاستقرار وانتشار المليشيات المسلحة ؛ في الوقت الذي لم تحرك فيه وزارتكم ساكنا اللهم من إنشاء خلية أزمة أثلج خبرُ إنشائها صدورنا ، إلا أنه سرعان ما خاب الظن بعد ما نامت الخلية ؛ وكأن المغرب غير معني بخطورة الموقف أو كأننا لا يوجد لدينا على الإطلاق جالية مغربية مقيمة بليبيا .
أفراد جاليتنا سيدي الوزير يتعرّضون للابتزاز وسمسرة العبور من مكان لآخر ب 2000 درهم لينفذوا بجلدتهم ، ويعيشون الرّعب ليل نهار ويواجهون الموت ويلبسون ردائه بالخوف المُسبق في حين وزارتكم الموقرة تتفرّج على المشهد الدرامي مع انتظار خبر وفاة مواطنينا لا قدّر الله والوزارة في ثلاجة الأحاسيس الباردة . نسائلكم ونطلب منكم سيدي الوزير الملموس بعيدا عن البيانات والتنديدات والفرقعات الإعلامية الكاذبة . دُول فقيرة وأكثر ضَيقا من المغرب اتخذت اللازم لإنقاذ أبنائها ؛ أين كرامة المواطن وضرورة التجنّد للمُنافحة عنه وحمايته بالفعل لا بالقول .
ننتظر منكم سيدي الوزير المحترم اتخاذ التدابير اللازمة وعلى وجه السرعة لتفادي كل ما من شأنه ان يزيد الوضع ازمة في الداخل او في الخارج.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة