هدا إلى بوشعب رميل..ولاية أمن وجدة مراقبة بالكاميرات

 

acamera
لا حديث هده الأيام سوى عن  كاميرات منصوبة ببوابة إحدى العمارات القريبة جدا من مقر ولاية أمن وجدة وموجهة إلى بوابتها الرئيسية، مجموعة من المواطنين حتى من ساكنة العمارة المعنية يتساءلون عن الغرض من تنصيب هده الكاميرات في إتجاه ولاية أمن وجدة، ولمادا ولحدود الساعة لم تحرك الأجهزة المعنية ساكنا علما بأن الكاميرات  تصور وتسجل كل من يلج إلى مقر المؤسسة الأمنية.
أكثر من دلك تقول المصادر داتها أنه في الوقت الدي كان يتوخى من ولاية الأمن والمصالح التابعة لها مراقبة من يقدم على هده الأفعال المخالفة للقانون، أصبحت بقدرة قادر هي المراقبة، وأبدى المصدر داته تخوفاته من تسرب ما يسجل الى جهات خارجية خاصة أن الجهة التي نصبت تلك الكاميرات تدعي إنتمائها الى احدى المنظمات بفرنسا، وهدا ما يطرح أكثر من تساؤل حول مغزى النشاط الممارس من تلك الجهة . هدا وطالب المصدر داته من المدير العام للأمن الوطني التدخل لتدارك الأمر وانقاد هيبة المؤسسة الامنية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة