انفتاح أكاديمية الجهة الشرقية على فعاليات المجتمع المدني

photo 2استقبل السيد محمد ديب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية بمقر الأكاديمية خلال هذا الأسبوع وفدا يمثل ست جمعيات مدنية ويتعلق الأمر بكل من السيد بنساسي عبدالحفيظ عن ودادية نواة ظهر المحلة للتنمية والتواصل والسيد البوزيدي أحمد الكاتب العام لجمعية آباء وأمهات ثانوية عمربن عبدالعزيز ومحافظ بالجمعية المغربية للطفولة والشباب والسيد أحمد حطاب عن فدرالية الوداديات والجمعيات لمدينة وجدة والسيد غالمي عمر عن جمعية ظهر المحلة للبيئة والتنمية والسيد لطفي مسعودي والسيد محمد مسعودي عن جمعية ظهر المحلة للتنمية البشرية والحفاظ على البيئة، وجاء اللقاء في إطار انفتاح الأكاديمية على جميع الفاعلين والفعاليات الجهوية والمحلية المهتمة بقطاع التربية والتكوين رغبة منها في ترسيخ أسلوب الشراكة والعمل المشترك قصد البحث عن مخارج للإكراهات التي تعرقل المنظومة التربوية بالجهة.
في بداية اللقاء رحب السيد المدير بالأخوة ممثلي الجمعيات واعتبر باب الأكاديمية مفتوحا في وجه الجميع، وأنها مستعدة لاحتضان جميع المبادرات الهادفة التي تنصب على إعادة الاعتبار للمدرسة المغربية، ليتناوب بعدها تباعا ممثلو الجمعيات الذين عبروا عن ارتياحهم لما لمسوه في شخص السيد المدير من مسؤولية وتقدير للعمل الجمعوي، ليستعرضوا بعد ذلك أهم القضايا التي سجلوها بحكم اهتمامهم بالقطاع وعلى رأسها مشكل الانضباط والدعم التربوي والدروس الخصوصية والأمن بمحيط المؤسسسات التعليمية ودور جمعيات الآباء.
وفي رده أكد السيد المدير على أن الأكاديمية بهياكلها المعتبرة وبنياباتها الإقليمية كلها توضع في خدمة التلميذات والتلاميذ، وأن جميع النقط المثارة تملك الأكاديمية مخططات مضبوطة ومحددة لمعالجتها ومتابعتها، مستعرضا مجموعة من النماذج الناجحة في التدخل لمعالجة بعض الظاهر وقدم مثالا بالمرصد الجهوي للتصدي لظاهرة العنف، وخلايا الاستماع كخلية عبدالمومن الناجحة، كما أشار إلى أن الأكاديمية تشتغل في إطار شراكة مع ولاية الأمن وأن السلطات الأمنية تقدم في هذا الجانب خدمات مهمة لفائدة أبنائنا وبناتنا بمحيط مؤسساتهم، أما الجانب البيداغوجي فقد شدد السيد المدير أن ظاهرة الدروس الخصوصية ظاهرة مستشرية، وقد أنشأت الأكاديمية مجموعة من اللجن لتتبع نقط الأساتذة في المراقبة المستمرة، ومع ذلك يضيف السيد المدير أن الأكاديمية لا تمانع إطلاقا في العمل المشترك مع فعاليات المجتمع المدني وأنها على استعداد لفتح أبواب مؤسساتها في وجه من يريد أن يقدم الدعم التروي بالمجان، وأن يشتغل معنا في محاربة الهدر المدرسي وخاصة في الوسط القروي.
مكتب الاتصال بالأكاديمية:

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة