سيناريو الذهاب يتكرر في إياب ديربي الشرق ” صور “

حل فريق المولودية الوجدية ضيفا على غريمه الاتحاد الإسلامي الوجدي بالملعب الشرفي بوجدة برسم الدورة الثانية من مباريات الإياب للقسم الوطني الثاني للبطولة الاحترافية.

هذا النزال عرف جمهورا قياسيا واحتفالية كبيرة في المدرجات زرعت حماسا كبيرا في لاعبي الفريقين منذ الدقيقة الأولى للمباراة.

فبعد دقيقة صمت، أعلن الحكم محمد العلام من عصبة تادلة على انطلاقة المباراة والتي كانت مفتوحة على كل الاحتمالات. .ففريق المولودية دخل مصمما على الفوز خاصة بعد تعادله الأخير مع اتحاد طنجة في عقرداره، الشيء الذي دفع لاعبيه بالضغط على مرمى الليزمو سعيا منه في افتتاح باب التسجيل حيث ظهر انسجام كبير بين خطوطه الثلاث ومارس ضغطه بواسطة كل من العماري وباب نداي ،هذا الأخير وبذكائه الكبير تمكن من هزم حارس اتحاد وجدة في الدقيقة 29 ،هذا الهدف تفاعل معه الجمهور بشيء كبير وكأن المباراة هي لقاء حسم بين الفريقين المتباريين .

الشوط الثاني أقدم سعيد الصديقي على ترميم صفوف فريقه بإقحام بعض اللاعبين ذوي التجربة كما أنه غير من خطته التكتيكية التي كانت تعتمد على الحملات المضادة حيث أصبح اتحاد وجدة هو المبادر، لأن أية نتيجة سلبية ستدخله في عالم الحسابات مع الفرق المهددة. وهكذا وبعد هجومات مكثفة تمكن لاعبوه من إدراك هدف التعادل على يد اللاعب سرجان مصطفى . هدف ألهب حماس جمهور الأبيض والأسود لتعود المباراة إلى نقطة الصفر.

ما تبقى من عمر المباراة عرف اندفاعا قويا بين لاعبي الفريقين أخرج على إثره الحكم مجموعة من البطاقات الصفراء، وختمها بطرد أحد لاعبي اتحاد وجدة مما جعل فريق المولودية يستغل هذا النقص العددي ويضيف هدفا ثانيا منحه نقاط المباراة الثلاث ليتسلق سبورة الترتيب في صمت محتلا  الرتبة الرابعة ب26 نقطة بعد كل من الكوكب المراكشي، والجمعية السلاوية، والاتحاد الزموري للخميسات. بينما تجمد رصيد اتحاد وجدة في النقطة 19 محتلا الرتبة 9.

هذه المرتبة جعلته يقترب شيئا فشيئا من كوكبة الفرق المهددة بالنزول.

فعلى المكتب المسير لليزمو أن يراجع أوراقه قبل فوات الأوان خاصة وأن ما تبقى من المباريات هي بمثابة مقابلات سد.

هذا وقد نوه الجميع بالمجهودات التي بذلها رجال الأمن وعلى رأسهم والي أمن وجدة وذلك من أجل أن تمر المباراة في ظروف جد عادية .

أحمد الهاملي 

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. شاهد حق

    نقول هنبئا لفريق المولودية الوجدية بهذا الانتصار
    وهنيئا للاتحاد الاسلامي بالروح الرياضية العاليىة
    وهنيئا لجمهور مدبنى وجدة الابية بالفرجة العنية
    هنيئا لقوات حفظ النظام  على صبرها وسعة صدرها وحنكتها التي ابنت عليها في اتخاذ اكافة التدابير الامنية الاستباقية سواء خلال هاته المقابلة او المقابلة السابقة بيوم واحد ةالتي جمعة بين فريقي النهضة البركانية والجيش الملكي.
    تحية لكل الاطر الامنية التي اشرفت عى تنظيم هذا العرس الرياضي المحلي
    تحية الى كل رتباء وعناصر القوات المساعدة التي تتحمل دائما بجانب قزات الامن معاناة حفظ النظام
    تحية الى رحال السلطة من قواد ومقدمين وشيوخ على مشاركتهم باقي الاجهزة الاخرى في الحفاظ على حسن سير المقابلة
    تحية الى أجراء شركات الامن الخاص على الدور الهام المنوط به في القيام ببعض المهام الامنية رغم ما يتعرضون له من استفزاز من بعض مرضى النفوس
     تحية لكل من ساهم من بعيد او قريب في كل عمل تنظيمي بهاته المناسبة
     الشكر الجزيل للجمهور الوجدي على تشجيعاته المتواصلة والجادة لكلا الفريقين المحليين
    الشكر ثم الشكر ثم الشكر لعناصر شرطة المرور الباسلة والتي اشرفت على تامين المرور في سلاسة سواء قبل المقابلة أو بعدها.
    واخيرا تحياتنا الخالصة والصادقة لساكنة الاحياء المجاورة للملعب الشرفي على صبرهم على تجاوزات بعض المشجعين والعرقلة التي يسببها بعض السائقين قرب مساكنهم والخسائر التي تلحق بعض الاغراس والممتلكات التي في حوزتهم
    وللجميع اهمس في اذانهم واقول كل دربي ووجدة بالف خير