وجدة : محكمة قضاء الأسرة الجديدة وتغيير الأحسن على علاته بالأسوأ

 

في الوقت الذي كان ينتظر فيه أن تحظى محكمة قضاء الأسرة التي دشنها وزير العدل والحريات مؤخرا برضى المتقاضين وكذا القائمين على شؤون العدالة بمدينة وجدة ، تحول هذا الرضى إلى تدمر وسخط على المآل وتغيير الأحسن على علاته بالأسوأ ، الشيئ الذي أصبح الآن يطرح مشاكل جمة على مستوى ضيق القاعات والمكاتب وسوء توزيعها مما أصبح يضطر معه رئيس المحكمة الإبتدائية للإستعانة بقاعات هذه الأخيرة لتصريف هذا الوضع والحيلولة دون أن تتحول إكراهاته إلى ما لا يحمد عقباه .

وقد أكدت لنا مصادرنا أن الوزير الرميد أثناء تدشينه للمحكمة المذكورة أبدى إمتعاظه وتقززه من ضيق هذا المرفق الذي كان مفترضا فيه أن يكون في حجم تطلعاته وآماله .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة