مفاجأة امتحانات الكفاءة المهنية بعمالة وجدة انكاد

 

اجريت إمتحانات الكفاءة المهنية يوم الأحد 11/11/2012 والمنظمة تحت إشراف عمالة وجدة انكاد .فرغم النبرة الشديدة التي استعملها إعضاء لجنة الحراسة أثناء حثهم للممتحنين على ضرورة احترام قواعد إجراء الامتحانات وما يقتضيه ذلك من توافر لشروط الشفافية وتكافؤ الفرص ولهذا الغرض طلب منهم عدم استعمال الهواتف الخلوية وعدم الاستعانة بالوثائق ، فإن تلك اللهجة لم تقنع الكثيرين الذين لا يريدون تفويت فرصة النجاح بأي كيفية كانت فالفوز بالنسبة لديهم يعتبر مصيريا ومن أجل بلوغه تصبح كل الوسائل مباحة . لكن المفاجأة التي لم تخطر ببال أحد تمثلت في أسئلة الامتحانات فلقد جاءت هذه الاخيرة مغايرة عن ما سبقها من الاسئلة النمطية الروتينية المألوفة والمتوقعة ، فالكثير من الممتحنين ودوا لو طرحت عليهم أسئلة أجوبتها كانت معدة في الجيوب. أسئلة حملت نكهة الاستغراب لدى البعض ولدى البعض الاخر اعتبروها بالحل المخلص وربما المقلص من تأثيرات  “النقيل ” على نتائج الامتحانات. في انتظار وجود حلول بديلة وسلوكيات جليلة ، نضرب لكم الموعد في فعاليات مهرجانات قادمة وبمؤسسات أخرى والله الموفق.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. متوكل

    العنوان نشيد ” النقالة ” :

    حرمونا من الهواتف النقالة

    على النقيل جايين عوالة

    فالثقافة تلقاونا التوالة

    وفالتحراز نجيو لوالة

    ما يهمنا الغيرقيل وقال

    كلوبنا على الاجوبة سوالة

    هاكا يكون النقيل ولى فلا

    حرفة ما يتقنهاش من ولى

  2. نقابية موظفة جماعية

    ان الموظفين الممتحنين السنة الفارطة خاصة للمرور الى سلم 11 ارتكبو خطأ كبير لانهم لم ينتفضوا داخل قاعات الامتحان عندما عاينوا الغش ودلك عندما تم ادخال الاجوبة لبعض المحظوظين العاملين بالعمالة وكدلك كان لابد من المطالبة بفتح تحقيق قضائي عندما صمت المسؤولون بالعمالة

  3. موظف

    من حق جميع الذين اجتازوا الامتحان أن ينقلوا. السنة الماضية أدخلت أوراق الامتحان مكتوبة إلى المحظوظين أصحاب رئيس قسم الموظفين و تم إنجاحهم في الشفوي بطريقة سيئة الإخراج و هم معروفون و من بينهم لعور.
    إما أن يطبق القانون على الجميع أو لا يطبق.

  4. ندير

    لا احد من الممتحنين يمكنه ان يحتج على الغش لان الغش هو العامل المتحكم في عملية اجراء تلك الامتحانات وليس من مصلحة اي ممتحن ان تفرض الحراسة الصارمة لان هذه الجدية في الرقابة ستقلص من حظوظ الكثير من الموظفين واغلبية الموارد البشرية منشغلة باداء مهامهم ولا يجدون الوفت الكافي لتحسين مستوياتهم الثقافية اضافة الى هذا فان الجميع مقتنع من عدم جدوى التوفر على الطاقات او الكفاءات لان توزيع المناصب والمهام يستفيد منها سوى بعض المحظوظين والمتسلقين سواء بالجماعات الترابية اوالمصالح الخارجية

  5. oujdi pur

    Alors c est pour cela que quelque fonctionnaire de la commune sont nul!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!