شباب وجدي يعتزم خلق حركة –فايسبوكية- للمطالبة بالتغيير داخل المولودية الوجدية

يعتزم مجموعة من الشباب الوجدي المهتم بالشأن الرياضي بالمدينة والمحب لنادي المولودية الوجدية  خلق حركة-فايسوبوكية- ستحمل على نفسها إسم حركة 19 مارس إشارة إلى اللقاء التواصلي   التي نظمته  جمعية محبي وأنصار المولودية الوجدية تحت شعار- لا لسوء التسيير نعم للتغيير-بحضورمجموعة من الفعاليات الرياضية من المدينة وخارجها غصت بهم جنبات القاعة الكبرى لفضاء النسيج الجمعوي والذي مر في أجواء رياضية

وتتمثل مطالب هذه الحركة الشبابية كما جاء على لسان أحد شبابها  بالتغيير داخل الجسم الرياضي بالمدينة  باعتباره أحد الركائز الأساسية للتنمية البشرية كما جاء في الرسالة الملكية السامية لكونها خارطة الطريق للنهوض بالرياضة ببلادنا وأضاف قائلا أن للحركة غيرة كبيرة على الرياضة في المدينة وبصفة خاصة المولودية الوجدية الذي يعيش في الآونة الأخيرة منعرجا خطيرا  فنحن لا نرضى

كشباب رياضي أن نرى فريقنا يحتضر دون أن ننقذه من الموت فالمسؤولية يتحملها الجميع ولا سيما الشباب الرياضي والمحب للمولودية التي أصبحت تعيش وضعا مزريا من جراء سوء التسييروالتدبير وتغييب المصلحة العامة للفريق ولهذا تبقى أولى طلباتنا التغيير الجدري داخل المولودية الوجدية وإن تطلب الأمر الخروج إلى الشارع في وقفات احتجاجية حتى تحقيق مطالبنا  بطرق حضارية و بكل روح رياضية

  • وجدة فيزيون :ادريس العولة

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة