استياء مدربو الفئات الصغرى لنادي المولودية الوجدية من الأسلوب الغير اللبق الذي تتعامل به مديرة النادي

عبر أحد مدربي الفئات الصغرى لنادي المولودية الوجدية عن امتعاضه الشديد واستيائه العميق على الظروف الصعبة لاشتغال وكذا أسلوب الإقصاء والتهميش الذي تتعرض له الفئات الصغرى من طرف النادي والمتمثلة في النقص الحاد في الدعم اللوجستيكي والمعنوي لهذه الفئة  رغم أهميتها باعتبارها النواة الأولى لتزويد النادي بعناصر تكون قادرة على حمل قميص فريق الكبار في المستقبل ناهيك عن بعض التصرفات اللارياضية لبعض أعضاء المكتب الذي يريد فرض لاعبين في التشكيلة الأساسية بحكم القرابة  إضافة إلى التأخير الحاصل في صرف المستحقات المالية للأطر الساهرة على تدريب وتكوين الفئات الصغرى وكان آخرها الصراع المرير مع إدارة النادي الذي تمادت في تعنتها خصوصا بعد الرسالة الموجهة إليها والتي تحمل 6 توقيعات وهو العدد الإجمالي لمدربي الفئات الصغرى داخل النادي للمطالبة بالمستحقات المالية المترتبة عن 3 أشهر حيث تعاملت مديرة النادي مع هذه الرسالة بنوع من الاستهزاء والاستهتار قبل أن تحيلها على الرئيس فبدل فتح حوار جاد معنا  سارع في التحري و البحث عن كاتب هذه الرسالة مع العلم أنها تحمل توقيعات جميع المدربين مما ينم على العقلية المتحجرة التي تسهر على تدبير وتسيير الفريق الوجدي بوجود أشخاص لا تربطهم أي صلة بالمجال الرياضي  كما أضاف نفس المصدر.

وبعد صراع مرير مع إدارة النادي استطعنا في الأخير تحقيق مطلبنا وهو الحصول على مستحقاتنا المالية المشروعة فهذا من حقنا فنحن لا نطلب الصدقة من النادي حتى يتسنى لمديرة النادي أن تتعامل معنا بهذا الأسلوب الغير اللبق .                                     

وجدة فيزيون ادريس العولة

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة