files

حنان الودغيري

في الوقت الذي يتبجح فيه مسؤولون بجامعة محمد الأول بوجدة يكون جامعتهم تحتل الرتبة الأولى في شعب بعينها ، علما بأن ما يتم تحقيقه من إنجازات هي مجهودات ذاتية وفردية تحسب لأصحابها ولا علاقة للجامعة بها،  اللهم ما يتعلق بالصعود والتسلق على أكتاف ثلة من الأساتذة يسترخصون الغالي والنفيس من أجل تلميع صورة جامعة هي مشروخة على كل حال .

ولا أدل على ذلك من كون – على سبيل المثال – كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية والتي تتوفر على إجازة للدراسة باللغة الفرنسية شعبة القانون الخاص،  لا تتوفر على ماستر أو ماسترات لترقية طلبتها علميا وبيداغوجيا مما يعرضهم إلى التشرد والتشتت على بقية الجامعات الوطنية .. في الوقت الذي تعرف فيه الجامعات المغربية التي تحترم طلابها العديد من الاختيارات والرغبات التي تغذي طموحاتهم وتستجيب لشغفهم العلمي .

ما عليكم أيها المسؤولون ما دمتم لا تثقون في مؤسسات التعليم العمومي بما فيها المؤسسات التي تسيرونها ، ما دمتم تنفقون الغالي والنفيس من أجل تعليم ابناءكم في مدارس ” الخواجة” والخواص، لا عليكم مادام همكم هو أجركم الغليظ السمين وما تبقى فيؤسسه أطر مؤسساتكم الشرفاء .

هي صرخة مكلومة نوجهها مباشرة إلى الوزارة الوصية على القطاع للتدخل العاجل من أجل وضع حد لهذا العبث والاستهتار بالمسؤولية من قبل مسؤولين لا مسؤولين ؟!

طالبة بجامعة وجدة

 

التعليقات مغلقة.