20180818_141549

يتذكر الرأي العام المحلي الضحة التي أثارها هشام الصغير رئيس مجلس عمالة وجدة انكاد ابان تدشين مركز بيت النور لإيواء ورعاية اليتيم يوم السبت  28 يوليوز الماضي   ، حيث عمد إلى  تغليط الرأي العام بحضور والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة انكاد  بتصريحات قال فيها كل شيء إلا الحقيقة .

بوعمامة الغوتي رئيس جمعية البر لرعاية اليتيم صاحبة هذا المشروع الخيري  أكد في تصريحات ل ” بلادي اون لاين ” بأن جمعيته هي  التي كانت في تواصل مستمر مع المؤسسة الأمريكية ” Give Light” لأجل عقد اتفاقية شراكة لتشييد المركز المذكور على مساحة تقدر ب 5000 متر مربع التي ساهمت بها شركة عقار الشرق الذي يعد هشام الصغير أحد المساهمين فيها .

وأضاف ذات المتحدث بأن الجمعية توصلت من المؤسسة الأمريكية في إطار  الشراكة التي تربطهما بمبلغ قدره 500  ألف دولار أي ما يناهز 477 مليون سنتيم وهي كلفة المشروع والذي يعتبر أحد المرافق المهمة والأولى على الصعيد الوطني الذي يشيد بشراكة مع المؤسسة الأمريكية ”  Give Light ” .

واذ يكشف  بوعمامة الغوتي رئيس الجمعية  هذه المعطيات  للراي العام، فإنه يرفض إقحام المركز في أي عمل ذا طابع سياسي خاصة وأن هشام الصغير رئيس مجلس عمالة وجدة انكاد حاول الركوب على هذا المشروع الخيري  لأغراض سياسية ، فإن الجمعية تؤكد بأن أنشطتها هي أعمال اجتماعية وتطوعية لفائدة الوطن وتنفيذا للتعليمات والخطب الملكية السامية الداعية إلى النهوض بمثل هذه المبادرات الإنسانية، وما الرسالة الملكية التي تشرفت رءيسة المؤسسة الأمريكية بها  أثناء افتتاح هذا المشروع الإنساني الا خير دليل على ذلك  يقول الغوتي بوعمامة .

وتاسف رئيس جمعية البر لرعاية اليتيم  لحذف كلمة الجمعية من برنامج مراسيم افتتاح مركز بيت النور ، وهي الكلمة التي يضيف ذات المتحدث  بأنها كانت ستضع النقط على الحروف بشان مراحل تشييد هذا المركز ومساهمة كل طرف وكذا التوجه بالشكر إلى كل من ساهم من قريب أو بعيد في تشييد هذا المركز .

هذا وحسب الوثائق التي تتوفر ” بلادي اون لاين ” على نسخ منها،  فإن جمعية البر لرعاية اليتيم هي التي تكلفت بأداء مستحقات كل من مهندس ومقاول  المشروع وكذا جميع مراحل البناء والتجهيز، مما يجعل تصريحات  هشام الصغير الذي ساهم بالارض لا غير بصفته مسير لشركة عقار الشرق ، في وضعية شرود، وهذا هو حال السياسيين الفاشلين الذين يركبون على مجهودات الغير .

فعلا  ” ان لم تستحيي فافعل ما شئت.”

 

التعليقات مغلقة.