aseqعبد العزيز داودي

تناولت الأخبار الواردة من الجزائر ، إقدام الجنرال قايد صالح نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي على اجراء تغييرات مهمة، وإحالات على التقاعد لمجموعة من رؤساء النواحي العسكرية .

وهكذا فقد تمت إحالة الجنرال لحبيب شنتوف قائد الناحية العسكرية الأولى على التقاعد وتم تعويضه بسعيد باي رئيس الناحية العسكرية السادسة .

وقد فسر بعض الملاحظين المتتبعين للشأن العام بالجزائر بأن للأمر صلة بالصراع الخفي بين رئاسة الجمهورية التي يعتبر رئيسها وزيرا للدفاع كذلك والقائد الأعلى للقوات المسلحة، وبين نائبه الجنرال قايد صالح الرجل القوي في المؤسسة العسكرية . وزكى هذا الطرح حركة مجتمع السلم بالجزائر التي ناشدت المؤسسة العسكرية بتقديم مرشحها لقطع الطريق على بوتفليقة للترشح لعهدة خامسة.فيما يرى آخرون أن الأمر لا يعدو أن يكون مناورة الهدف منها هو خلط الأوراق من جديد وتوزيع الأدوار بالشكل الذي يمكن المؤسسة العسكرية من المزيد من التحكم في القرار السياسي والأمني بالجزائر .

التعليقات مغلقة.