بوتفليقة رئيسا مدى الحياة و بعد الممات  - بْلادي أُون لاين

aliعبد العزيز داودي

تناولت الكثير من الصحف الجزائرية الصادرة اليوم الثلاثاء نبأ تزكية حزبي العمل والتجديد الديمقراطي لترشح بوتفليقة لعهدة خامسة . هذه التزكية التي انضافت الى تزكية حزب التجمع الديمقراطي لأحمد اويحيى وحزب جبهة التحرير لجمال ولد عباس، ويتوقع أن تنضم احزاب أخرى لهذا الحلف الرئاسي لتنال حصتها من كعكعة النظام العسكري الذي يوزع الأدوار بالطريقة التي ترعى مصالحه.

وفي سياق متصل نفى أويحيى أن يكون مارس ضغوطات على الرئيس بوتفليقة ليترشح لولاية خامسة ، وفي نفس الوقت أكد على اعتزازه وافتخاره بدعم الرئيس بوتفليقة ، واعتبره الأصلح لقيادة الجزائر دون أن يتطرق لوضعه الصحي الحرج ،  وهذا ما أثار سخرية الجزائريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لكون الرئيس لا يستطيع إدراك حتى  الأيام  والشهور وغير آبه اطلاقا بما يدور حوله وبالاحرى التقاط دعم أحزاب قيل عنها انها سياسية، وفي حقيقة الأمر لا تلعب إلا دور الكومبارس في مسرحية رديئة الإخراج، أبطالها الحقيقيون يتحركون من وراء الستار ولا تهمهم سوى مصالحهم وإن قدم الطوفان بعد ذلك فمرحبا .