amiبلادي أون لاين-خاص

افاد مصدر قضائي فرنسي مساء الإثنين ان السلطات قررت احتجاز احد الأشخاص الثلاثة الذين أوقفتهم السبت في سياق تحقيق حول مخطط اعتداء كان سيستهدف تجمعا لحركة معارضة ايرانية، واطلقت سراح الإثنين الآخرين.

وكانت السلطات الفرنسية  اعلنت اعتقال الثلاثة في اطار تحقيق حول مخطط اعتداء كان سيستهدف بشكل اساسي جماعة “مجاهدي خلق” السبت بشمال باريس.

وقد أوضح مصدر قضائي ان “التحقيقات تهدف إلى توضيح طبيعة العلاقات التي يمكن أن تربط هؤلاء بالمشتبه بهما اللذين أوقفا في بلجيكا” حيث أعلنت السلطات في بروكسل توجيه الإتهام إلى رجل وزوجته بالتخطيط لتفجير تجمع لمجاهدي خلق في فيلبانت قرب باريس.

والموقوف من أصل ايراني مرهاد أ في ال45 من العمر اعتقل في فيلبانت بحسب مصدر قريب من الملف. ومن المتوقع ان يبقى قيد الإحتجاز حتى ظهر الأربعاء.

وفتحت النيابة العامة الفرنسية تحقيقا بتهمة “الإنتماء الى مجموعة ارهابية اجرامية” في 28 يونيو قبل يومين من التجمع الذي عهد الى الإدارة العامة للأمن الداخلي المتخصصة في مكافحة الإرهاب والتجسس بحسب مصدر قضائي.

وكانت النيابة الفدرالية البلجيكية اعلنت اعتقال رجل وزوجته يحملان الجنسية البلجيكية من اصل ايراني السبت في بروكسل يحملان 500 غرام من مادة “تي ايه تي بي” المتفجرة مع جهاز تفجير عندما أوقفتهما الشرطة الخاصة في منطقة سكنية في بروكسل.

واضاف المصدر ان التحقيق الذي اجرته بلجيكا بالتعاون مع السلطات القضائية الفرنسية والألمانية ادى الى توقيف دبلوماسي ايراني مقره في النمسا.

وشارك 25 الف شخص في المؤتمر الذي نظمته “مجاهدي خلق”.

وبين الحضور شخصيتان مقربتان من الرئيس االميركي دونالد ترامب هما الرئيس السابق لمجلس النواب نيوت غينغريتش ورئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني .

التحقيقات التي تجري في عدد من الدول الأوربية (فرنسا، بلجيكا، ألمانيا ، النمسا) تتناغم واتهامات المغرب لإيران ذات السجل الحافل بالإرهاب رفقة ملشيات حزب الله،  بدعم المنظمة الإرهابية البوليساريو، ، وها هي الأبحاث الجارية بهذه الدول  تؤكد وتبصم بعشرة أصابع على رعاية إيران للإرهاب، وهو الأمر الذي بدأ يقتنع به المجتمع الدولي بعد رصده لأدلة واضحة تؤكد ارتباطاته أيضا بجزب الله ومرتزقة البوليساريو ، وهو ما يجب أن ينعكس أيضا  على رؤية المؤسسة الدولية بعدم جدوائية اعتبار جبهة البوليزاريو طرفا سياسيا  يعول عليه في إيجاد حل للنزاع المفتعل في الصحراء المغربية .

التعليقات مغلقة.