BELGIUM-EU-SUMMIT-POLITICSفي إطار العناية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لدعم الشباب و تحفيزهم لولوج سوق الشغل، وسعيا لتنفيذ برنامجها الوطني للإدماج بواسطة الأنشطة الاقتصادية (المرحلة الثالثة)، قامت مؤسسة محمد الخامس للتضامن، يوم الجمعة 29 يونيو الجاري بوجدة، بتوزيع تجهيزات بقيمة ثلاثة ملايين درهم، على 35 تعاونية وشباب حاملين للمشاريع بجهة الشرق، وذلك بهدف تحفيزهم على خلق مقاولاتهم الخاصة .

وقال سمير بنعيادة، المنسق الجهوي للمؤسسة، إن هذه المبادرة التي تشمل أيضا مواكبة وتتبع المستفيدين، تندرج في إطار برنامج الإدماج بواسطة الأنشطة الاقتصادية، الموجه لدعم إحداث فرص الشغل وتعزيز دينامية روح المبادرة المقاولاتية على المستوى الوطني، وتحفيز استدامة ومردودية مبادرات اقتصادية صغيرة ،  مبرزا  أن التجهيزات الممنوحة للمستفيدين تهم عددا من القطاعات التي تندرج ضمن النشاط الاقتصادي، منها الفلاحة والصناعة التقليدية والترصيص والكهرباء وإصلاح السيارات، مشيرا إلى أن المؤسسة سبق أن منحت أزيد من 4 ملايين درهم خلال 2016 / 2017، لحاملي المشاريع على مستوى جهة الشرق.

وأضاف ذات المتحدث  أن مسألة التشغيل أضحت من الأولويات الاستراتيجية لمؤسسة محمد الخامس للتضامن  من خلال برنامجها الوطني للإدماج بواسطة الأنشطة الاقتصادية والذي يهدف بالأساس إلى إحداث فرص شغل جديدة للشباب، خاصة المنحدرين من عائلات معوزة، بغية تحسين ظروفهم الاجتماعية كما يسعى هذا البرنامج أيضا إلى توفير كل سبل الدعم  من خلال برنامج للتكوين والتتبع والمواكبة بتنسيق مع شركاء المؤسسة على الصعيدين الوطني والجهوي، وفق برنامج متكامل يتوخى ضمان استمرارية هذه المشاريع ونجاحها .

التعليقات مغلقة.