_DSC8405للمرة الثانية تثار مسألة محاسبة رئيس المجلس الجهوي للسياحة خلال دورات مجلس جهة الشرق، فبعدما كانت موضوع تدخلات عدة أعضاء في دورة سابقة، طالب إدريس بوشنتوف رئيس فريق حزب الإستقلال بمجلس جهة الشرق خلال الدورة الإستثنائية المنعقدة أمس الإثنين 4 يونيو الجاري، بمحاسبة  رئيس المجلس الجهوي للسياحة بالشرق على الدعم  الذي تلقاه من المجلس والمقدر ب 400 مليون سنتيم .

وفي رده على تدخل رئيس الفريق الإستقلالي بمجلس الجهة ، طمأن عبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة الشرق إدريس بوشنتوف،  بأنه سيتم إجراء إفتحاص مالي للمجلس الجهوي للسياحة مثله مثل سائر الهيئات والجمعيات والتعاونيات التي تلقت دعما من مجلس جهة الشرق ، مضيفا بأنه سيتم اسىتدعاء جميع المستفديين من دعم المجلس لإحدى دوراته قصد استفسارهم عن طرق صرف وتدبير هذه الأموال .

هذا وقد تعالت في المدة الأخيرة،  أصوات العديدين وخاصة المهنيين في قطاع السياحة  بل وأعضاء بمكتب المجلس الجهوي للسياحة الذي لم يبقى منه إسم مكتب، في ظل غياب وتغييب وإقصاء جميع المخالفين لتوجهات الرئيس، بضرورة محاسبة هذا الأخير الذي لم يقدم شيئا للسياحة بجهة الشرق، اللهم استفادة المقربين منه من التعويضات والإمتيازات ( شراء سيارة فاخرة للمدير وتعويضات سمينة لمستشار لا يستشار  وهو بالمناسبة استاذ للتعليم العالي ) ناهيك عن السفريات ودعم  أنشطة بعيدة كل البعد عن إنعاش السياحة .

مجلس جهوي للسياحة يفتقد لرؤية واضحة لتنمية السياحة بجهة الشرق رغم استفادته ب 400 مليون سنتيم كدعم ، فيما مجالس أخرى وعلى رأسها المجلس الجهوي للسياحة لجهة طنجة الحسيمة تطوان الذي لا تتجاوز ميزانيته 15 درهما إستطاع أن يحقق الكثير سواء  للمهنيين أو لقطاع السياحة بصفة عامة بجهة طنجة تطوان الحسيمة  .

 

التعليقات مغلقة.