32860199_1756581934377706_7285616679915094016_nاحتفالا باليوم العالمي لمرض السيلياك الذي يصادف 18 ماي من كل سنة، نظمت جمعية مرض السيلياك وجدة-جهة الشرق ندوة عليمة تحت عنوان ” السيلياك بين التشخيص و العلاج”، وذلك يوم الجمعة 11 ماي 2018. بقاعة الندوات محمد الفارسي بكلية الطب و الصيدلة بوجدة، و قد شارك في الندوة عدد من الأساتذة و الأطباء المختصين من المستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة و ممثل عن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية،وحضور عدد من الأطباء و طلبة الطب و كذلك عدد من المرضى و ذويهم.

هذا، وقد افتتح هذا النشاط بكلمة ترحيب لرئيسة الجمعية السيدة لمياء البوشالي حيث نوهت بمجهودات السادة الأطباء و حضورهم من أجل إغناء النقاش و توضيح كل ما يتعلق بالمرض و مضاعفاته و تقريب الحضور من كل الاكراهات سواء التي يواجهها مهنيوا قطاع الصحة أو إكراهات المرضى و ذويهم.

و في عرض الدكتورة  د.مريم زريوح حول « la prise en charge thérapeutique de la maladie cœliaque »  فصلت في طرق التشخيص الأكثر نجاعة و قدمت أرقاما مهمة. ثم تقدم د.محمد الدرقاوي بعرض حول “مرض السيلياك لذى الأطفال” حيث تطرق فيه لكل الأعراض المبكرة التي قد تحيل على كشف المرض قبل أن يعطي مظاعفات قد تؤثر على صحة الطفل…

بعد ذلك تقدم الأستاذ اسماعيلي الزاهي بعرض حول « la maladie cœliaque : Age de transition » حيث أوضح باسهاب كيفية الانتقال من مرحلة عمرية إلى أخرى بمرض مزمن و كيفية التقبل و التعايش مع الوضع، و كذلك كيفية الاستمرار بالعلاج…

في عرض أخصائية التغذية بعرض حول « la prise en charge nutritionnelle de la maladie cœliaque » حيث أوضحت المسموح و الممنوع في الحمية الخالية من الغلوتين و كذلك أشارت إلى الأخطاء التي يجب تجنبها و الانتباه لها…

ثم  تفضل السيد خدة عبد القادر بعرض حول “قانون العنونة” وكيفية السهر على تطبيقه من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية و الاكراهات التي يواجهها في ما يتعلق بالمصنعين المحليين و مشاكل التلوث و عدم الالتزام بذكر كل مسببات الحساية  و كذا الإشارة إلى الخلو منها…

و في الختام توجهت السيدة رئيسة الجمعية بكلمة شكر و امتنان لكل من ساهم في انجاح النشاط من قريب او بعيد و قامت بدعوة الحضور إلى حفلة كوكتيل اختتام النشاط و التي بدورها كانت خالية من الغلوتين.

التعليقات مغلقة.