ali

فعلا شهد شاهد من أهلها وها هو أحمد أويحيى يؤكد ” جدودنا كانو شيعة”،  اتهامات المغرب للجزائر  بتسهيل مهام قادة عسكريين من حزب الله اللبناني المدعوم من إيران في تدريب ميليشيات البوليساريو.

الرجوع للأصل فضيلة والخروج عنه رديلة هذا ما ينطبق على حكام الجزائر الذين لم ينسوا أصلهم وقوميتهم الشيعية ، وتحالفوا مع  إيران عن طريق حزب الله لمعاكسة الوحدة الترابية للمملكة المغربية ، و حلقة الوصل بين الأطراف هو المستشار الثقافي في سفارة إيران أمير موسوي المعروف بالإشراف على عملية تشييع في العالم العربي وإفريقيا.

التعليقات مغلقة.