OUJDA BALADIA PHOTOمـحـمـد ســعــدونــي 

بدأ  رؤساء جماعات و مجالس جهوية، ورؤساء مجالس إقليمية …  عبر كافة التراب الوطني يتحسسون رؤوسهم بعد بلاغ وزارة الداخلية الذي أعلنت فيه  ت عن توقيف مجلس كلميم واد نون ، وتعيين لجنة خاصة عهد لها تصريف أعمال وأمور المجلس خلال مدة التوقيف، وجاء هذا الاجراء الإداري من طرف وزارة الداخلية الوصية على المجالس البلدية والمجالس المحلية والمجالس الجهوية لتصحيح مسارات وسلوكات – ربما – تكون قد أخلت بالسير الحسن للمجلس وانعكاساته على تدبير الشأن العام، وإلحاق الضرر بمصالح المواطنين .

وتعد هذه المبارة من وزارة الداخلية بمثابة إشارة إنذار واضحة لكل المجالس الترابية، التي سقطت في زوايا ومستنقعات الصراعات الحزبية الضيقة في عدة جهات من المملكة مما ترتب عن ما اصطلح عليه ب ” الـبــلوكاجْ” وما ترتب عنه من أضرار  بمصالح المواطنين وتعطيل شؤونهم ، وفي هذا الصدد تناول مهتمون بالشأن العام المحلي بمدينة وجدة أخبارا عن أن  المجلس  الأعلى للحسابات  وضع نصب أعينه مجلس وجدة، وأن “(( قضاة جطو سيقومون بإحصاء الخسائر التي تكبدتها جماعة وجدة والتي أصبح وضعها لا يسر لا صديقا ولا عدوا / بلادي أونلاين ).

وعلاقة  بالموضوع ، وصف عضو من المعارضة مجلس وجدة بالمشلول بل وبالمعاق وذلك خلال الجلسة الثالثة من دورة ماي ( الثلاثاء 15 ماي 2018) ، حيث دخل مجلس مدينة وجدة نفقا مسدودا في ظل الصراع الشرس بين الرئيس وأغلبيته والذي ترتب عنه عرقلة العديد من المشاريع   ((عدد كبير من ساكنة  وجدة يتحدث عن الحصيلة الهزيلة جدا في أداء مجلس المدينة ، حصيلة جوبهت بانتقادات واسعة وعميقة حول ما آلت إليه الأوضاع، في ظل غياب إصلاحات جدية ومسؤولة.. مما خلف ركودا كبيرا في مدينة  تترقب حظها من التنمية، ونصيبها من الإصلاح الذي يصعب تحقيقه في ظل تسيير معاق وتدبير مشلول لأمور الجماعة وتصور محدود وضيق في معالجة قضايا المدينة  والانصات لهموم الساكنة / بلادي أولاين ).

وبخصوص ” البلوكاج” ندر أحد المواطنين على مجلس وجدة وقال الحمد لله على أن هذا الاستهتار  لم يتسبب في تعطيل  صفارة الإندار  ” لاســيـــرانْ ” التي ألفناها لأنها تعلمنا بحلول ساعة الإفطار “عند كل غروب من أيام شهر رمضان الأبرك .