thumbnail_IMG-20180506-WA0003[1]مباشرة بعد نهاية اللقاء الذي جمع الفريق الوجدي باتحاد الخميسات والذي انتهى لصالح الفريق الوجدي بحصة هدفين لهدف واحد،  شهدت الساحة المقابلة للمركب الشرفي حفلا كبيرا ، شارك فيه كل من مغني الراي ابن مدينة وجدة “رشيد برياح”و مجموعة “Groupe Britania Star”، وسعيد موسكر وطاليبي وان ، ويونس …. الجماهير الغفيرة التي تابعت اللقاء ، أثث مشهد احتفالات سندباد الشرق بمناسبة عودته لمكانته الطبيعية بعد أن حقق الصعود إلى البطولة الاحترافية الأولى ،احتفالات تابعها اكثر من 25 متفرج ، ومعها التراس بريغاد وجدة التي احتفلت بالصعود طيلة دقائق اللقاء بالأغاني ، و الاهازيج، واللوحات الفنية ..الاحتفالات استمرت الى وقت متأخر بعد جولة للاعبين المتوجين  الذين كانوا يرتدون بدل  موحدة ، عبر حافلة طافت بهم في  اهم شوارع مدينة وجدة ..

وجاءت نتيجة المباراة بعد شوطين اتّسما بالندية، حيث حاول كل فريق استغلال نقط الضعف، إذ ظهرت رغبة الفريقين في كسب نقاط المباراة، ومنذ البداية كاد جمال حركاس من احراز هدف السبق برأسية مرت محادية، و حاول اللاعب ايوب سيدو من الفريق الزائر  في الدقيقة 25 ، مباغتة حارس المرمى الازهري برأسية مرت فوق المرمى، ورد فعل سريع للفريق المحلي بواسطة حسن ازواود ، والحارس كرم الهجهوج  يتدخل وينقد مرماه ، وفي الدقيقة اتيحت فرصة اخرى لاتحاد الخميسات بواسطة اسماعيل خافي الذي تحرك في جميع الاتجاهات الا ان تدخل العميد عبدالله خفيفي   في الوقت المناسب حال دون تحقيق الهدف، ومع مرور الوقت لوحظ  تواجد قوي لعناصر الخميسات على مستوى الانتشار الجيد والخروج الى الهجوم مطبقين لازمة خير وسيلة للدفاع الهجوم كمحاولة لسد المنافذ على مهاجمي  المولودية الوجدية وعدم ترك الفرصة لهم في بناء الهجومات خاصة وان  مدرب عزيز لكراوي كان يعي جيدا ان غاية الوجديين  من دون شك البحث عن الانتصار، من اجل التتويج باحتلال الصف الاول ، و في الدقيقة 44 يتمكن فريق الخميسات من فتح باب التسجيل بواسطة اللاعب مرور زهير الذي تمكن بعد اختلاط  داخل المعترك ، من خدع احد المدافعين ليودع الكرة داخل الشباك ، دقيقة بعد ذلك يعلن الحكم عن ضربة جزاء – لقيت احتجاجا من طرف الزوار –  نفدها ببراعة ياسين بيوض لينتهي الشوط الاول بالتعادل هدف لمثله.

هذا واتسمت الجولة الثانية بالسرعة بين الطرفين مع افضلية لاشبال المدرب كركاش خاصة بعد دخول كل من يوسوفو وايت يشو مع بداية الشوط الثاني،هدا وناورت عناصر المولودية الوجدية  في اكثر من مرة وخاصة الحملات المضادة بواسطة كل من بيوض ويوسوفو وهرماش وايت يشو لكن عدم التركيز والتسرع  وكدا التدخلات الانتحارية للحارس الهجهوج حال دون اضافة اهداف اخرى، وخلال الربع ساعة الاخيرة كانت رغبة المحليين ملحة لتسجيل هدف الانتصار خاصة بعد الخروج الاضطراري لحارس مرمى الخميسات الدي نقل الى المستشفى ليعوضه اللاعب ايوب الحدوشي بعدما استوفى الفريق التغييرات الثلاث ، الحدوشي لم يقو على التصدي لجميع محاولات عناصر المولودية ، ليستسلم بهدف الانتصار في الدقيقة 88 وقعه اشرف هرماش، لينتهي اللقاء بانتصار صعب لفريق المولودية على حساب اتحاد الخميسات ، ليبقى العمل شاقا ينتظر المكتب المسير ، من اجل التعاقد مع لاعبين متمرسين قادرين على مقارعة الكبار، الى جانب بعض اللاعبين الذين ابانوا عن امكانيات في المستوى…

عبدالقادر البدوي

الملعب : المركب الشرفي بوجدة

الجمهور :  25  الف  متفرج

الحكم :  سليمان

الشوط الاول  1 – 1

الاهداف :  بيوض ض.ج دقيقة 45 – هرماش دقيقة 88 م.وجدة

مرور زهير دقيقة 44 الخميسات

الإنذارات:    الدحماني: م. وجدة

ياسين – الخميسات

م وجدة : الازهري   – بوشنة  ( محيو 83 )– خفيفي– الدحماني – حركاس – ازواود – هرماش – ملحاوي –-  مروان ( ايت يشو 46 )– العماري (يوسوفو 46)  بيوض .

المدرب : عبدالعزيز كركاش

ا. الخميسات : الهجهوج – ياسين -  قجاعي – اوفريد – بوخريص ( علام 64 ) – افلاح – سيدو – الحدوشي – خافي – نقاز ( لنباري 72 ) مرور ( حموشت 64 )

المدرب : عزيز لكراوي

thumbnail_IMG_20180505_203516[1]

 

 

التعليقات مغلقة.