abn9عبد العزيز داودي

سياسة التقشف التي تنهجها الدولة الجزائرية منذ مدة اتجهت الى منعرج خطير تمثل في قرار وزارة التجارة والصناعة الى منع استيراد ما يقارب 850 منتوج من الاسواق العالمية وحصة الاسد تكمن في المواد الغذائية.

وبهذا الاجراء سيحرم الشعب الجزائري من حقه الطبيعي في الغذاء على اعتبار ان الجزائر تستورد تقريبا كل ما تحتاجه من مواد غذائية، وما أثار سخرية المواطنين الجزائريين هو تعليل وزير التجارة والصناعة سعيد جلاب لهذا الاجراء بكون المواد المستوردة اغلبها مغشوشة، بمعنى ان “الخاوة” كانوا يستهلكون ولمدة طويلة مواد مغشوشة.

صحة المواطن هي الاخرى على المحك بعد ان قرر الاطباء الداخليون الدخول في اضرابات مفتوحة وشل المراكز الاستشفائية، بل هددوا كذلك بمقاطعة امتحانات التخرج لتستمر معاناة المواطن الجزائري مع غذاء صرح مسؤولوه بأنه مغشوش وفاسد ومع صحة مريضة بمأساة اطرها .

التعليقات مغلقة.