abno24 عبد العزيز داودي

كشفت احصائيات رسمية لمصلحة حوادث السير التابعة لولاية امن وجدة، أن أغلب المتسببين في حوادث السير هم اصحاب الدراجات النارية ، وطبعا أغلب الضحايا هم الراجلين، لكن الاخطر من هذا هو كون الكثير من الدراجات النارية لا تتوفر على وثائق رسمية تؤمن المارة والراجلين والبعض منها وثائقه مزورة خصوصا تلك الدراجات المستوردة من الخارج والتي يثير دخولها الى التراب المغربي الشكوك وفي كثير من الاحيان لا تخضع لمراقبة رجال الجمارك، أو يتم التحايل على القانون لتسهل عملية ادخالها الى المغرب وفي هذا استهتار بالمال العام وبأرواح المواطنين.

حادثة سير كانت كفيلة بكشف بعض المستور وباكتشاف الشجرة التي تخفي غابة تزوير الدراجات النارية، ففي مساء يوم  الخميس 12 ابريل الجاري وقعت حادثة سير بين سيارة اجرة من الصنف الثاني ودراجة نارية خلفت خسائر فادحة للسيارة وللدراجة كذلك، ولكون وثائق  الدراجة النارية مزورة ولا تحمل صفائح تبين الرقم التسلسلي للدراجة،  فلقد عمد صاحبها الى الفرار تاركا وراءه دراجته. ما يثير المخاوف ايضا هو استعمال هذه الدراجات للسرقة بالخطف احيانا على اعتبار انها تسهل مأمورية الجناة في تنفيذ جرائمهم .
فهل من استراتيجية امنية لوضع حد لهذا الخطر الذي يهدد أمن الساكنة وطمأنينتهم؟