arajالدكتورة نعيمة المدني

 في كتابه الهام ” المبادئ الأولى” “first principles “، فرد “هربرت سبنسر” توطئة طويلة حول العلوم الحقة التي كان لها السبق في تطبيق المنهج الوظيفي،  وذلك ليضفي شرعية علمية على المماثلة بين الجسد الطبيعي والجسد الاجتماعي من خلال المقاربة السوسيولوجية، وقد عاب عليه آنذاك ثلة من المفكرين مغالاته في هذه المماثلة بالنظر إلى الحدود الاعتبارية و القيمية الكائنة بين البيولوجي والاجتماعي.

و يبدو أن تحليلنا الوظيفي  لما يسمى بالكيان الوهمي ” الانفصالي” سيجعلنا نعيد الاعتبار لمقاربة “سبنسر” تلك،  بالنظر إلى كم الخلل أو ( التعفن) الوظيفي الذي يحيط بهذا الكيان، فهو كيان يعاني من عقدة النشوء، لهذا فهو  يحاول أن يلفت النظر إليه دائما من خلال سلوكات مرضية واضطرابية:  تارة من خلال الإرهاب، وطورا عبر الابتزاز،  وآنا عن طريق التهديد،  وقد وصلت به هذه التصرفات إلى مرحلة متأخرة لا يمكن تشخيصها  إلا كأعراض اضطراب سلوكي يدعى إيذاء الذات self-harm، بالنظر إلى الانتكاسات و الجروح الغائرة التي يحملها هذا الكيان و التي يبدو أنه يريد المزيد منها، و أخص بالذكر محاولة هذا الكيان الانفصالي السيطرة على المنطقة المغربية العازلة،  ضدا على الأعراف الدولية .

ولا شك أن الكيان الوهمي  يعرف أنه  كأي بقايا لا وظيفية  فهو مهدد بالزوال،  لأن الانتقاء الطبيعي الذي يحكم التواجد البشري  لم يسمح  له أن ينتقل لا إلى مرحلة التواجد ولا إلى مرحلة الوجود، فهو كالجينوم الخادع في الجسد البشري، الجينوم الذي يكون قد عانى  من مشكل في التشكل وفي النمو، فتعمل الكائنات الحية على التخلص منه، في عملية تسمى السقوط الجينومي،  ليجد نفسه في النهاية لا يمكن له البقاء  أو الانتواع إلا في بعض الأوساط البكتيرية، وبيد أن تحركات الجبهة الانفصالية  تدل على أنها دخلت  هذه المرحلة ( المرحلة البكتيرية)  منذ نشأتها،  لأنها   تعتبر مرتعا للإرهاب  بشكل  يهدد سلامة المغاربة المحتجزين لديها  وسلامة المنطقة قاطبة.

كما تعبر السلوكات  الباثولوجية للجبهة الانفصالية عن مشاعر مريضة بها مزيج من الغل و الحسد يحس بها هذا الكيان المريض اتجاه نجاحات المغرب المتعددة ، إذ يبدو أنها تابعت بحسرة شديدة صعود نجم المغرب في المشهد الإفريقي وتوغله داخل مؤسسات إفريقية و دولية وازنة بفضل الدبلوماسية الملكية الواعدة .

و إذا كنا نتفق مع الخبراء الذين عرفوا الحسد كألم انفعالي قد يتحول إلى ألم بدني في الحالات المتأخرة، فالواقع يؤكد أن درجة التأثر لدى قادة الكيان الوهمي وصلت بهم إلى حد الموت كمدا من قبل بعضهم، ويبدو أن حدادهم  الأخير كان على شيء أعظم وأشد  من الموت، ذلك أنهم لم يستطيعوا تصريف الألم الذي يحسون به من خلال تهديدهم للمغرب، فقد تأكدوا أن هذا التهديد شكل مرة أخرى فرصة ذهبية لتحقيق نجاح آخر للمغاربة  بعد أن  وجدوا أنفسهم في مأزق حقيقي وحرج دولي،  لأنهم تسرعوا و استنفذوا ما بجعبتهم من وسائل  الاستفزاز، وتأكدوا أن المغاربة عن بكرة أبيهم  مستعدون  للدفاع عن حوزة الوطن بجميع الوسائل المشروعة ، لذلك فقد خسروا المعركة قبل أن تبدأ،  وسجلوا هدفا تاريخيا ضد مرماهم.

وبما أن الحسد هو  شعور ارتبط في المخيال الجمعي للمسلمين بالشيطان، اٌقول للجبهة الانفصالية، و أريد من جميع المغاربة أن يرددوا معي الآية الكريمة، بعد أعود بالله من الشيطان الرجيم، قال الله تعالى في سورة ص الاية 77 ” قال فاخرج منها فإنك رجيم ”  صدق الله العظيم.

أستاذة علم الاجتماع والأنتربولوجيا بكلية الاداب والعلوم الانسانية، جامعة القاضي عياض بمراكش
 

 

 

التعليقات مغلقة.