aabnn-300x189سقوط  طائرة نقل عسكرية جزائرية صباح اليوم الاربعاء 11 أبريل الجاري  ومصرع حوالى257 عسكري على الأقل، من بينهم عشرات القتلى من البوليساريو ، تؤكد بالملموس اتهامات المغرب للجزائر بدعم و تمويل البوليساريو، كما تفنذ “قنابل” الأكاذيب والمغالطات التي أطلقها وزير الخارجية الجزائري مساهل خلال مروروه في قناة  فرانس 24 أمس الثلاثاء ، حيث أكد بأن النزاع قائم بين المغرب وجبهة البوليساريو، ولادخل للجزائر فيه.

الجزائر تسخر كل إمكانياتها بما فيها ” خرذة” آلياتها العسكرية لخدمة ونقل مرتزقة البوليساريو من أجل دعم أطروحة انفصالية،  و معكاسة الحقوق المشروعة للمغرب، ويأتي وزير خارجيتها الذي لا يتوقف على الهذيان تحت تأثير القرقوبي ليصرح بأن الجزائر لا دخل لها في النزاع المفتعل حول صحراء المغربية .

فعوض أن يحول النظام الجزائري أنظاره للقضايا الكبرى للجزائر و لشعب الجزائر و قواه الحية و يطوي صفحة الرئيس المدني الدي يعيش في جبة جينيرال عسكري مخابراتي عدائي للجيران،  و حين استفاقت أصوات من داخل الجزائر تطالب بعدم منح ولاية خامسة  لعبد العزيز  بوتفليقة ، وهو ما تم التعبير عنه بإطلاق  هاشتاغ ” خليه يرتاح” ، و بناء نظام حداثي ديمقراطي،  ها هو وزير الخارجية الجزائري يطلق ” قنابل” أكاذيب تسببت في سقوط طائرة عسكرية جزائرية وعلى متنها عشرات القتلى من صنيعتها عصابة  البوليساريو  ..

 

التعليقات مغلقة.