aabhيبدو أن حركة تصحيحية بدأت تتشكل داخل المجلس الجهوي للسياحة بالشرق، وذلك ما تعبر عنه انتفاضة عضو بالمجلس في وجه الرئيس خلال اجتماع صباح اليوم الثلاثاء  13 مارس الجاري بالمقر المؤقت للمجلس .

وحسب مصدر حضر الاجتماع وهو بالمناسبة المصدر ذاته الذي روى ل ” بلادي أون لاين” ما جرى أثناء إجتماع الدريوش وكذا إجتماع 6 مارس الجاري، فإن العضو المذكور وهو بالمناسبة نائب الرئيس انتفض ضد ما أسماه بسياسة الإقصاء والإستفراد بالتسيير، لأنه لم يعد يتوصل لا باستدعاءات حضور إجتماعات المكتب ولا بتقارير ما يتم تداوله بشأن تدبير شؤون المجلس الجهوي للسياحة .

وأضاف مصدرنا وهو ممسك ببطنه ”  من كثرة الضحك” بأن الرئيس اتهم نائبه بتسريب أخبار المجلس ل ” لادي أون لاين” ،وكأن الرئيس يعيش في جزيرة معزولة ولا يعلم بأن المعلومة اليوم لم تعد حبيسة الجدران والمكاتب المخملية، مؤكدا بأن الرئيس لم يعد يفرق بين التعامل مع مستخدمين في مقاولة خاصة وأعضاء مجلس أفرزهم جمع عام تأسيسي ولا يمكن تغييرهم أو إسقاط عضويتهم إلا بجمع عام إستئنائي .

مصدرنا أكد بأنه يضم صوته لصوت النائب المحتج على الرئيس لأنه أثار ملاحظات في محلها، مضيفا بان الطريقة التي تدبر بها شؤون المجلس لا تسر عدوا ولا صديقا والدليل على ذلك  أن العديد من الأعضاء لا يحضرون اجتماعات المجلس ، وعلينا يؤكد ذات المصدر أن نقر بفشلنا وأن نقوم بنقد ذاتي وأن لا نلوم مجلس جهة الشرق الذي رفض الاستمرار في دعمنا لأننا لم نقدم شيئا ملموسا لإنعاش السياحة بجهة الشرق رغم إستفادتنا بدعم يقدر ب 400 مليون سنتيم وما سببناه من حرج لمجلس الجهة  بخصوص هذا الدعم .

الفشل ليس عيبا يقول ذات المصدر  وإنما العيب هو الاستمرار في تبرير الفشل وإسناد الأمور إلى مدير يشارف على عقده السابع و أجره يفوق قدراته التكوينية والتدبيرية ، مضيفا بأن المجلس في حاجة الى كفاءات قادرة على إستثمار المؤهلات التي تزخر بها جهة الشرق بما يخدم السياحة وتنميتها وليس الإعتماد على تقنية (copier-coller) وسياسة الماكياج و ” كولو العام زين ” .

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.