aaopأكد قيادي بحزب الأصالة والمعاصرة ل ” بلادي أون لاين” بأنهم على علم بجميع التحركات والاتصالات التي باشرها بعض  نواب حزب “الجرار” المعنيين بقرار سحب التفويضات خلال 24 ساعة الأخيرة مع بعض المقربين من عمر حجيرة بهدف الضغط على هذا  الأخير لثنيه عن تطبيق الاتفاق الذي جرى بينه وبين مسؤول بحزب البام بشأن سحب التفويضات من بعض النواب، مؤكدا على أنها ليست المرة الأولى التي يتنصل فيها عمر حجيرة من إلتزاماته ويلجأ إلى سياسة الهروب إلى الأمام بهذف التملص من مسؤولياته، وهو ما تدفع ثمنه وللأسف الشديد ساكنة الجماعة التي تسببت مناورات و تصريحات رئيسها  المسيئة لفريق أغلبيته في اسقاط  برنامج عمل الجماعة يضيف ذات القيادي .

وحسب ذات المتحدث فإن النواب المعنيين وقعوا في الفخ، فبدل مراجعة مسؤولي الحزب راحوا ينسقون مع من اتهمهم بهندسة ” البلوكاج ” ، مضيفا بأن قرار سحب التفويضات قد تم الحسم فيه ولا تراجع عن تنزيله ، مشددا على أن الأيام المقبلة كفيلة بإظهار من يريد خدمة المصلحة العامة ومن يرعى ويحمي الفساد والمفسدين  .

 

 

التعليقات مغلقة.