absعبد العزيز داودي

حسب افادات منظمات غير حكومية بالجزائر وباقي دول المعمور المهتمة بملف الهجرة واللجوء، فإن آلاف النازحين الافارقة المتواجدين بالتراب الجزائري يتعرضون لمعاملات قاسية تتنافى جملة وتفصيلا مع القانون الدولي الانساني ومع البروتوكول الاختياري الملحق بالحقوق المدنية والسياسية والذي لا زالت الجزائر تتلكأ في المصادقة عليه.

طبيعة هذه المعاملات تتجلى في تجميع الافارقة الذين ارغموا على الهجرة من بلدانهم بسبب الظروف الاقتصادية والحروب الاهلية في أماكن قاحلة وبدون مأوى لارغامهم على العودة لبلدانهم. بل يتم سلب ما بحوزتهم من اأموال من طرف عسكر الجزائر الذي يغتنم فرصة وجودهم فوق التراب الجزائري لتعنيفهم جسديا ومعنويا، ومما زاد في الطين بلة عدم السماح للمنظمات الدولية المهتمة بشؤون الهجرة واللجوء بالقيام بمهامها الانسانية للتخفيف من معاناة مهاجري جنوب الصحراء الذين يوجدون بين مطرقة الحروب الاهلية في بلدانهم وسندان تعسف وشطط الطغمة العسكرية بالجزائر .

التعليقات مغلقة.