عثرة القدم ولا عثرة اللسان  - بْلادي أُون لاين

abbnحمو حمان

في عصر الجاهلية قال زهير ابن ابي سلمى في لاميته الشهيرة :

لسان الفتى نصف ونصف فؤاده    فلم يبق الا صورة  اللحم والدم

واذا كان القصد من الفتى ،الانسان بصفة عامة فمن باب أولى ان يحاسب المسؤول عن الشأن العام عن ألفاظه وكلماته وخطاباته وأن أي انزلاق في التعبير قد يؤدي الى ما لا يحمد عقباه ، مثلا لما تحدث والي الجهة بحضور وفد وزاري يرأسه رئيس الحكومة في ظروف اقل ما يقال عنها انها سوداء سواد فحم جرادة المنكوبة ، واقاليم تبكي أيادي الاهمال والتهميش وعدم مسايرة الأوراش التي أمر بإنجازها ملك البلاد رئيس الدولة وضامن استقرارها ، في ظروف كهذه هل  يستساغ ان يتحدث عن انتمائه الى فاس وانتماء رئيس الحكومة الى سوس ؟ ألم يرد في خطاب صاحب الجلالة أن المغرب الموحد للجهات لا يمت بصلة الى التعصب القبلي وانه لا فرق بين ريفي وصحراوي وجبلي وسوسي … او ربما لا زال البعض يؤمن بسمو جهات على جهات اخرى في مغرب يتسع لجميع جهاته علما ان جهة الشرق التي عرفت انطلاقة ثورة الملك والشعب في 16غشت 1953 وكانت حصنا حصينا أمام توغلات الدولة العثمانية،  كما قادت حملات شرسة ضد الاستعمار الفرنسي وشدت أزر الجارة الجزائر الى حين حصولها على الاستقلال سنة 1962 ايمانا بالوحدة و بالتكامل المغاربي ، وبذلك تكون المدينة الألفية  التي عرفت أول محكمة عصرية سنة 1913, و أول محطة للقطار و وأبرز الثانويات التي تخرج منها رجالات دولة ، و معالم عمرانية وثقافية ومعرفية بعضها لا زال شاهدا  على العصر والبعض الآخر تم إعدامه من طرف الدخلاء على المدينة والمستهترين بتراثها  الثقافي والعمراني ، و هي التي عانت لعقود من الاقصاء والتهميش المنهجين ، مدينة الدفاع عن حقوق الانسان والسير بالمسار الديموقراطي في تشبت تام بثوابت الأمة ، باب أوروبا وافريقيا وملتقى الشرق والغرب ، المدينة الألفية لا عقد لها تجاه فاس أو سوس أو أية جهة من جهات المملكة العزيزة ، هي جزء من كل وكل في الكل شامخة بأمجادها معتزة بماضيها ومتشبتة بملكها، هكذا هي مدينة وجدة ، هكذا هي جهة الشرق !

التعليقات مغلقة.