إقصاء الصحافة من لقاء رئيس الحكومة والوفد المرافق له بمقر جهة الشرق يثير استياء وتدمر الصحافيين - بْلادي أُون لاين

aacbفي لقاء رئيس الحكومة والوفد المرافق لصبيحة يومه السبت 10 فبراير الجاري مع عموم مسؤولي ومنتخبي جهة الشرق بمركب المعرفة بوجدة ، حضر الكثير من الإعلاميين الذين يمثلون منابر إعلامية مختلفة، وبعد إنتهاء اللقاء الصباحي الذي دام إلى حدود الساعة الثالثة بعد الزوال، تم إخبار الصحافيين بضرورة الإلتحاق بمقر جهة الشرق لمتابعة بقية أشغال اللقاء، لكن حضور الصحافيين يظهر أنه لم يكن مرغوبا فيه من قبل بروطوكول رئيس الحكومة حسب مصدر من مجلس جهة الشرق، حيث طلب رئيس جهة الشرق من رجال الإعلام إلتقاط الصور فقط والإنصراف، مما خلف نوعا من الإرتباك والتدمر لدى عموم الصحافيين الذين كان حضورهم يرتبط بنقل وتغطية ومتابعة بقية أشغال اللقاء وما سيتمخض عنه من إجراءات تلبي إنتظارات ساكنة الجهة، بإعتبار الصحافة قناة لتصريف ونقل المعلومة و ليس ” تطبيلية” لأي كان .

إنها سابقة خطيرة تمس حق المواطن في الوصول إلى المعلومة وهو الحق المضمون دستوريا وقانونيا وأخلاقيا، خاصة وأن اللقاء كان يتعلق بالشأن المحلي وما يهم الساكنة ولا علاقة له بما هو أمني أو إستخباراتي ..

فلماذا الكولسة ولغة الدس والحيطة والحذر. الصحافيون الذين غادروا قاعة اجتماعات مجلس جهة الشرق خرجوا يجرون أذيال خيبتهم مستائين من مسؤولين يظهر أنهم يشتغلون خارج الزمن المغربي ويحنون إلى عهود الدهاليز والأقبية السرية في صناعة الخبر وترويجه تحت ذرائع وهواجس تحمل أكثر من وجوه الشجب والإدانة .

التعليقات مغلقة.